استطلاع مركز يافيه: 56% من اليهود يؤيدون خطة "فك الارتباط" و 80% يؤيدون جدار الفصل العنصري

استطلاع مركز يافيه: 56% من اليهود يؤيدون خطة "فك الارتباط" و 80% يؤيدون جدار الفصل العنصري

56% من مواطني إسرائيل اليهود يؤيدون خطة شارون ل"فك الارتباط" و 80% يؤيدون اقامة جدار الفصل العنصري. هذا ما يتضح من استطلاع جديد للرأي أجراها مركز "يافيه للدراسات الاستراتيجية في جامعة تل أبيب" لعام 2004.

كما يتضح من نتائج الاستطلاع، الذي شارك فيه 1088 شخصا، جميعهم من اليهود، عبر مقابلات شخصية خلال شهري كانون الثاني وشباط للعام الجاري، ان 83% من المشاركين يعارضون اشراك المواطنين العرب في الاستفتاءات العامة المتعلقة ب"القرارات المصيرية، مثل الانسحاب وحدود الدولة".

ويذكر ان القائم على هذا الاستطلاع هو البروفيسور آشر اريان، مدير مشروع آراء الجمهور والأمن القومي التابع لمركز "يافيه".

واشار الاستطلاع ان حجم التأييد لخطة فك الارتباط تقلص الى 50% عندما طرحت عليهم خطة الانسحاب دون الاشارة الى ان رئيس الحكومة شارون هو صاحب الفكرة، أو حين تمت الاشارة الى ان هذه الخطة تستوجب اخلاء مستوطنات.

كما ايد 60% من المشاركين في الاستطلاع ضم المستوطنات الكبرى في الضفة الغربية المحتلة الى إسرائيل وشملها من الجهة الإسرائيلية لجدار الفصل، هذا وعارض 71% منهم اقامة الجدار بمحاذاة الخط الأخضر.

وتبين نتائج الاستطلاع ان 24% فقط من المشاركين يؤيدون اتفاقية سلام إسرائيلية فلسطينية على أساس "تفاهمات سويسرا"، وأشار 75% منهم الى اشتراط اتفاقية السلام بتنازل الفلسطينيين عن حق العودة.

أما بالنسبة للقضية السورية والجولان السوري المحتل، فقد عارض 87% من المشاركين اعادة الجولان المحتل لسوريا، وقال 89% منهم انهم يعارضون امكانية مرور الحدود بين سوريا وإسرائيل قرب بحيرية طبريا، وقال 56% انهم يعارضون أي انسحاب من هضبة الجولان، وفقط 29% يؤيدون انسحاب جزئي من الجولان.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية