اعتقال 12 ناشطًا من حركة "تحرريون ضد الجدار" بعد اغلاقهم مدخل قاعدة سلاح الجو

اعتقال 12 ناشطًا من حركة "تحرريون ضد الجدار" بعد اغلاقهم مدخل قاعدة سلاح الجو

تظاهر قرابة 30 ناشطًا وناشطة من حركة "تحرريون ضد الجدران" أمام قاعدة سلاح الجو في رامات دافيد ورفعوا شعارات تطالب بالكف عن قتل المدنيين منها: "اوقفوا جرائم الحرب"، "نعم لوقف اطلاق النار وتبادل الاسرى". واثناء التظاهرة قامت الشرطة بالاعتداء على المتظاهرين مما ادى الى اشتباكات واعتقال 12 ناشطًا وناشطة من الحركة.

وقال الناشط المعتقل يوناتان بولاك، إن "هذه الفعالية تمت امام قاعدة سلاح الجو كونها قاعدة لجرائم حرب" مشيرًا إلى أن "من واجبنا الاخلاقي والقانوني وقف هذه الجرائم، والا فاننا سوف نتهم نحن ايضًا باننا شركاء لهذه الجرائم."

واضاف: "ان هذه الحرب هي حرب مبررة ويجب ايقافها ولا علاقة لها باختطاف الجنديين والجهود الرامية لتحريرهم. هذه الحرب تهدف فقط لترسيم وتخطيط شرق اوسط جديد يخدم المصالح الامريكية والاسرائيلية في المنطقة".

وتابع الناشط والرافض للخدمة العسكرية، عضو في الحركة ضد جرائم الحرب قال: "جئنا لنعرقل ونسد الطريق امام ضباط سلاح الجو الذين يحلقون في طائراتهم بعد وصولهم الى هنا ويقومون بقتل مواطنين ابرياء ويهدمون البنى التتحية لمجتمع كامل. نحن نشجب بشدة ما تقترفه الحكومة الاسرائيلية باسمنا".

اما الاعتقالات فكانت قد نفذت بعد ان أصر المتظاهرون على النوم على الارض وعرقلة دخول طواقم الضباط وجنود سلاح الجو الى قواعدهم. وبعد ان اتت الشرطة طلبت منهم اخلاء المكان الا ان النشيطين طلبوا من الشرطة اعتقال مجرمي الحرب فاعتقلته

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018