اعضاء كنيست يشككون في سلامة مفاعل ديمونا النووي

اعضاء كنيست يشككون في سلامة مفاعل ديمونا النووي

شككت عضو الكنيست زهافا غلئون في سلامة المفاعل النووي الاسرائيلي بعد تصريحات اطلقها رئيس لجنة الخارجية والامن التابعة للكنيست يوفال شطاينيتس قال فيها ان "جهودا كبيرة يتم بذلها لضمان أمن وسلامة المفاعل النووي" في بلدة ديمونا بالنقب في جنوب اسرائيل.

وافادت الاذاعة الاسرائيلية العامة بان اقوال شطاينيتس جاءت في اعقاب جولة قام بها شطاينيتس في مفاعل ديمونا بمشاركة عضوي لجنة الخارجية والامن عمرام متسناع من حزب العمل وارييه الداد من حزب الوحدة القومية اليمينية المتطرفة.

غير ان عضو الكنيست زهافا غلئون من حزب ياحد المعارض اعترضت على اقوال شطاينيتس بخصوص مفاعل ديمونا وقالت ان شطاينيتس قام "بفحص سطحي وغير جدي".

وافادت الاذاعة الاسرائيلية ان الغاية من جولة اعضاء الكنيست في مفاعل ديمونا تكمن في الاطلاع على انظمة الامن والصيانة والحماية المتبعة في المفاعل النووي حيث التقوا مع المسؤولين عن كافة المجالات في المفاعل.

وقال شطاينيتس ان بأيدي طاقم الخبراء والعاملين في المفاعل النووي الاسرائيلي تتوفر قدرات ووسائل كافية لحماية المفاعل من احتمالات كثيرة بينها حدوث هزة ارضية.

وانتقدت غلئون اقوال اعضاء الكنيست حول سلامة المفاعل النووي واعربت عن استغرابها من انهم "قرروا ان المفاعل النووي آمن بعد جولة واحدة في المفاعل".

يشار الى ان جولة اللجنة البرلمانية المؤلفة من اعضاء الكنيست الثلاثة في مفاعل ديمونا جاءت في اعقاب تعبير غلئون عن قلقها فيما اذا كان المفاعل آمن وحول الانعكاسات البيئية في المكان على صحة العاملين في المفاعل والسكان في المنطقة.

وتساءلت غلئون "كيف يمكن ان تقرر اللجنة ان تقرر ان كل شيء حسن بعد جولة استغرقت بضعة شاعات فقط ومن دون اجراء تحقيق عميق وشامل على مفاعل نووي قديم تجاوز عمره 40 عاما.

"انه فحص سطحي وغير جدي ولو كان موقع المفاعل في وسط اسرائيل لكان الفحص قد تم بصورة اعمق جدية اكثر".

وافاد موقع يديعوت احرونوت ان عضو الكنيست يوسي ساريد من حزب ياحد، الذي ينتقد الحكومة باستمرار خصوصا في القضايا الامنية والعسكرية، لم ينضم الى جولة اللجنة لان شطاينيتس اشترط على ساريد عدم التحدث الى وسائل الاعلام حول الجولة وانما توجيه الصحفيين اليه.

وقالت يديعوت احرونوت ان ساريد اعتبر هذا الشرط كما للافواه وانه رد على شطاينيتس بالقول ان "اشخاصا أهم منك حاولوا ذلك ولم ينجحوا".