الاحتلال الاسرائيلي ينوي تعميق السياج الفاصل داخل مناطق الضفة الغربية المحتلة

الاحتلال الاسرائيلي ينوي تعميق السياج الفاصل داخل مناطق الضفة الغربية المحتلة

كشفت مصادر في وزارة الأمن الاسرائيلية، اليوم الاثنين، ان وزير دفاع جيش الاحتلال، شاؤول موفاز، صاغ اقتراحا جديدا يدعو الى تعميق اقامة السياج "الامني" داخل الضفة الغربية المحتلة، ما يعني الاستيلاء على مساحات جديدة من اراضي السلطة الفلسطينية ويزيد من تعقيدات الصراع.

وقال متحدث باسم الوزارة ان الخطة ستعرض على حكومة شارون لمناقشتها قريبا فيما قال مكتب رئيس ارييل شارون انه "يثق بتوصيات وزارة الامن".

وتزعم اسرائيل ان السياج ضروري "حتى يبقي الفلسطينيون الذين يفجرون أنفسهم بعيدا عن الاراضي الاسرائيلية"، على حد تعبير احد المسؤولين الاسرائيليين. ويشار الى ان ما تم انشاؤه من السياج، حتى الآن، سلب الاف الدونمات من اراضي الضفة الغربية، ويهدد بالاستيلاء على قرى بأكملها.

ووصف الفلسطينيون الخطة الجديدة التي قالت وسائل الاعلام الاسرائيلية انها قد تقطع ٢٠ كيلومترا داخل الضفة الغربية لاستيعاب المستوطنات التي يقطنها ٤٠ الف يهودي، بأنها محاولة اسرائيلية لانتزاع المزيد من الاراضي في الوقت الذي تتركز فيه أنظار العالم على الحرب ضد العراق.

واضافوا انها ستخرب خطة "خارطة الطريق" الدولية "التي يساندها الرئيس الامريكي جورج بوش".

وقال صائب عريقات وزير الحكم المحلي الفلسطيني ان اسرائيل تتحدى بوش وان الخطة الاسرائيلية محاولة لاستغلال الحرب ضد العراق لفرض رغباتها على ارض الواقع.

واستطرد: "انها محاولة لاضعاف "رؤية بوش" لاقامة دولة فلسطينية بحلول عام ٢٠٠٥ "!.