التلفزيون الاسرائيلي:صفقة الاسرى تشمل اطلاق سراح عدد من الاسرى السياسيين من عرب الداخل

التلفزيون الاسرائيلي:صفقة الاسرى تشمل اطلاق سراح عدد من الاسرى السياسيين من عرب الداخل

ونشرت صحيفة السفير اللبنانية، (الاثنين)، قائمة باسماء الاسرى اللبنانيين، الذين ستشملهم القائمة، والتي تشمل، اضافة الى عبيد وديراني، الاسير سمير قنطار، اقدم اسير لبناني في سجون الاحتلال الاسرائيلي.


وحسب المصدر الفلسطيني، توجهت منظمة حزب الله، خلال المفاوضات، الى حماس والجهاد الاسلامي وفتح، وطلبت منها اعداد قوائم باسماء الاسرى الذين تطالب التنظيمات الثلاث باطلاق سراحهم. وقال المصدر ان اسم البرغوثي احتل المكان الاول في القوائم التي قدمتها التنظيمات الثلاث.

ورفض المستشار الاعلامي لرئيس الحكومة الاسرائيلية، رعنان جيسين، تأكيد أو نفي نبأ الوكالة، واكتفى بالقول انه "يفضل السماح للوسطاء وللمفاوضين باتمام العمل". كما لم ينشر الجهاز الامني الاسرائيلي اي تعقيب على النبأ.

افادت القناة الاولى في التلفزيون الاسرائيلي، نقلا عن مصادر فلسطينية، ان قائمة الاسرى الذين ستشملهم صفقة التبادل بين اسرائيل وحزب الله، تشمل بعض الاسرى السياسيين من ابناء الاقلية العربية في الداخل.

ولم يشر النبأ الى عدد الاسرى الذين ستشملهم الصفقة، أو هوياتهم.

الى ذلك، اكد وزير الامن الإسرائيلي، شاؤول موفاز، اليوم (الثلاثاء)، ما تداولته وسائل الاعلام العربية والاسرائيلية على لسان زعيم حزب الله، الشيخ حسن نصرالله، من ان أن المفاوضات بين الطرفين، حول تبادل الاسرى وصلت الى مرحلة متقدمة، "مقارنة بالمفاوضات التي جرت في مرات سابقة". الا أن موفاز اعلن رفض إسرائيل شمل أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية، المناضل مروان البرغوثي، في إطار صفقة تبادل الأسرى.

وكان وزير آخر، هو تساحي هنغبي، وزير الامن الداخلي قد ادلى بتصريحات شديدة اللهجة ضد البرغوثي، صباح اليوم، اعتبره فيها "قاتلا" واعلن رفض اسرائيل اطلاق سراحه. كما نفت مصادر اسرائيلية ان يتم اطلاق سراح المناضل حسام خضر في اطار هذه الصفقة.

وقال موفاز إن المعلومات التي تداولتها وسائل الإعلام حول عدد السجناء الذين ستفرج عنهم إسرائيل ضمن الصفقة مع حزب الله، ليست دقيقة، زاعما "أن الامين العام لحزب الله، الشيخ حسن نصر الله، يدلي بأسماء وأعداد غير دقيقة وتهدف إلى ممارسة الضغط على العائلات وعلى مواطني إسرائيل"، حسب ادعاء موفاز.

الى ذلك طالبت عائلة المواطن الاسرائيلي عزام عزام، المعتقل في مصر بتهمة التخابر لصالح اسرائيل، باطلاق سراح ابنها في اطار هذه الصفقة، اذا كانت تشمل حقا اطلاق سراح معتقلين مصريين من السجون الاسرائيلية.

وفي برلين، قالت مصادر مطلعة على سير المفاوضات ان رئيس الطاقم الإسرائيلي المسؤول عن قضية الأسرى الإسرائيليين سيجري جلسة حاسمة مع الوسيط الالماني "سيتم خلالها تلخيص التفاصيل الأخيرة لصفقة تبادل الأسرى".

وكانت مصادر فلسطينية قد قالت ان الصفقة تشمل تحرير 400 اسير لبناني وعربي بينهم 200 اسير فلسطيني على الأقل وكذلك الأسير الفلسطيني المناضل مروان البرغوثي.

كما اكدت مصادر إسرائيلية اليوم ان الصفقة على وشك الانتهاء وقدرت ان تتم عملية التبادل خلال الايام القريبة.

وادعت مصادر إسرائيلية انه وضمن صفقة تبادل الاسرى فان إسرائيل تبحث امكانية ان يتم ابعاد الأسرى الفلسطينيين الذين سيتمن اطلاق سراحهم ضمن صفقة التبادل الى دولة قريبة.

كما ادعت تلك المصادر ان قادة الأسرى الفلسطينيين وافقت على هذا الاقتراح على ان يكون الابعاد محددا زمنيا.

وقالت تلك المصادر ان من بين الأسرى الفلسطينيين الذين سيتم اطلاق سراحهم: الشيخ حسن يوسف والشيخ حسن الطويل من حماس، وعبد الخالق النتشة وجمال ابو الهيجاء وهما ايضا من حماس. مروان البرغوثي، احمد برغوثي، ناصر عويص من فتح. على صفوري وثابت مرداوي ونور جابر من الجهاد الاسلامي.

وكان مسؤول رفيع في حزب الله اللبناني قد صرح بان قائمة الاسرى الذين سيتم اطلاق سراحهم في صفقة التبادل مع اسرائيل تشمل اسماء كل الاسرى العرب المعتقلين في اسرائيل، وان النقاش يجري، حاليا، حول اسماء الفلسطينيني الذين ستشملهم الصفقة، مؤكدا ان المناضل مروان البرغوثي هو احد الاشخاص الذين يجري التداول حولهم منذ فترة، وانه مشمولا في القائمة.

وقال موقع "الجزيرة نت" نقلا عن مصادر مطلعة أن حزب الله وضع المعايير التي ستحدد من ستشملهم الصفقة من الفلسطينيين. وأضافت هذه المصادر إن ذلك سيشمل النساء وأصحاب الأحكام العالية ولا يشمل المعتقلين الجنائيين.

وكانت وكالة اسوشييتد برس للأنباء، قد نقلت عن مصدر امني فلسطيني قوله، امس، ان صفقة تبادل الاسرى بين حزب الله واسرائيل ستشمل اطلاق سراح 200 أسير فلسطيني و200 أسير عربي ولبناني، بينهم المناضل الفلسطيني مروان البرغوثي والشيخ عبد الكريم عبيد والحاج مصطفى الديراني، مقابل قيام حزب الله باطلاق سراح الحنان تننباوم وتسليم الجنود الاسرائيليين الثلاثة الذين اختطفهم حزب الله من مزارع شبعا، والذين اعتبرتهم اسرائيل العام الماضي، قتلى، بينما يرفض حزب الله، حتى اليوم، توفير اي معلومات عنهم. وهؤلاء هم عمر سواعد وبيني ابراهام وعيدي ابيطان.

وأكدت المصادر أن الصفقة الحالية لا تشمل الطيار الإسرائيلي رون أراد الذي فقد عام 1986 اثر اسقاط طائرته في جنوب لبنان. وتوقعت المصادر إبرام صفقة مستقلة أهم بشأنه حيث سيتم فيها إطلاق سراح معظم إن لم يكن كل المعتقلين الفلسطينيين والحصول على خرائط للألغام الإسرائيلية في لبنان بمجرد تمكن حزب الله من تحديد مصيره.