الجيش الإسرائيلي يعترف بمقتل 9 من جنوده وإصابة 27 في مواجهات أمس الأربعاء

الجيش الإسرائيلي يعترف بمقتل 9 من جنوده وإصابة 27  في مواجهات أمس الأربعاء

اعترف الجيش الإسرائيلي مساء امس بمقتل 8 من جنوده بينهم 4 ضباط من وحدة غولاني، وهي وحدة نخبة، في مواجهات جرت أمس مع رجال المقاومة اللبنانية، وإصابة 22 آخرين، ثلاثة منهم إصاباتهم خطيرة، و4 إصاباتهم متوسطة، و15 إصاباتهم خفيفة.

كما وأعلن الجيش الإسرائيلي في وقت لاحق مقتل ضابط وجرح 5 جنود حينما استهدفت دبابتهم بصاروخ مضاد للدروع أطلقه مقاومو حزب الله.

وكان حزب الله قد أعلن أنه تمكن من قتل 5 رجال استخبارات إسرائيليين في محيط بلدة مارون الراس.

وقد بدأت المواجهات أمس حين قام مقاومو حزب الله بهجوم مفاجئ استهدف وحدة إسرائيلية كانت تدخل بلدة بنت جبيل، مستخدمين البنادق الأوتوماتيكية والقذائف الصاروخية، مما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى. واستمر المقاومون في إطلاق النار فيما يحاول الجنود إخلاء جرحاهم وقتلاهم. وقد استمر إخلاء الجرحى والقتلى6 ساعات متواصلة بسبب نار المقاومة الكثيفة. وقد تمت عملية الإخلاء تحت غطاء مدفعي كثيف من قبل وحدات المدفعية الإسرائيلية، واضطر الجنود إلى حمل الجرحى والقتلى مسافة 2 كم حيث انتظرتهم مروحيات النقل، كي لا تتعرض لنيران المقاومة.

وكانت قد افادت وكالات الأنباء أن 13 جندياً إسرائيلياً قد قتلوا، فيما أصيب 12 آخرون بجراح متفاوتة، وذلك في المعارك التي دارت خلال أمس في جنوب لبنان، في مثلث قرى مارون الرأس وبنت جبيل وعيترون

وأفادت المصادر الإسرائيلية خلال اليوم أن مواجهات عنيفة وصعبة ومريرة تدور في محيط مدينة بنت جبيل الجنوبية، بين الجيش الإسرائيلي، الذي زعم بالأمس أنه بات يسيطر على مدينة بنت جبيل، وبين رجال المقاومة اللبنانية. وقد تحدثت المصادر عن قيام المقاومة بتفجير عبوات ناسفة بآليات الجيش الإسرائيلي، ونصب كمائن، والقيام بمفاجأة الجنود والضرب من عدة اتجاهات في آن واحد. ولم يصدر حزب الله بعد بيانا بخسائره.

وقد أشارت التقارير منذ ظهر امس إلى أن الجيش الإسرائيلي تكبد خسائر فادحة في وحدة "غولاني" التي تصنف من ضمن الوحدات المختارة في الجيش الإسرائيلي، وذلك في كمين نصبه مقاتلو حزب الله في محيط بنت جبيل.

وكانت الإذاعة العامة الإسرائيلية قالت، في وقت سابق، إن 13 جنديا إسرائيليا قد أصيبوا في المواجهات في بنت جبيل دون تفاصيل عن إصاباتهم. لكن بمرور الوقت قالت تقارير إسرائيلية أخرى إن عدد الإصابات ارتفع إلى 30 إصابة في هذه المعارك التي وصفتها بأنها "الأعنف منذ بدء العمليات البرية". ولم تعلن إلا في ساعات المساء
عن حجم إصاباتها.

وكان قد نفى بالأمس الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أن تكون بنت جبيل تحت سيطرة الجيش الإسرائيلي. وقال أن إعلان الجيش الإسرائيلي سيطرته على بنت جبيل يدخل في سياق الحرب النفسية، ولكنه أشار إلى أن المقاومة ليست " جيشا نظاميا وإنما تدير حرب عصابات، قد يسيطر الإسرائيليون على مدينة ما ولكنه سيستمر في تكبد خسائر"!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018