الجيش الاسرائيلي بدأ تجنيد قوات الجبهة الداخلية وجنود الوحدات الصاروخية

الجيش الاسرائيلي بدأ  تجنيد قوات الجبهة الداخلية وجنود الوحدات الصاروخية

اكدت مصادر أمنية، مساء اليوم، ان الجيش الاسرائيلي بدأ، الليلة، تجنيد قوات الجبهة الداخلية وجنود الوحدات الصاروخية التي ستتولى تفعيل صواريخ الباتريوت، فيما دعت الجبهة الداخلية المواطنين الاسرائيليين الى استكمال التزود بالوسائل الطارئة المطلوب توفرها في الغرف المحكمة الاغلاق.

وجاءت هذه الخطوة بعد مرور اقل من ساعتين على اعلان وزير الامن الاسرائيلي، شاؤول موفاز، بأنه لن يصدر بيانات خاصة الى الاسرائيليين، الليلة، حول الاستعدادات للحرب ضد العراق، قائلا "ان مستوى المخاطر التي تهدد اسرائيل في حال اندلاع الحرب، منخفض جداً".

وقالت المصادر الامنية ان الجهاز الامني ينوي استدعاء المزيد من الجنود الإسرائيليين للخدمة، وانه في حال اندلاع الحرب سيسيطر الجيش على امواج البث التلفزيوني التي توفرها شبكات الكوابل، لتقديم تعليمات الى الجمهور الاسرائيلي حول سبل التصرف خلال الحرب. وستشمل هذه التعليمات بث مصور لطرق الوقاية واعداد الغرف المحكمة وتكثيف عمل مراكز توزيع الكمامات على مدار 24 ساعة يوميا.

وسيجري بين الساعة الخامسة والخامسة والنصف من فجر الثلاثاء، تدريب مشترك للجبهة الداخلية ووحدة الناطق بلسان الجيش ووسائل الاعلام، حيث سيتم إجراء بث تجريبي لمدة ربع ساعة عبر القناة الاولى ومحطات الكوابل المتلفزة.

وتعقد الجهات الامنية والعسكرية الاسرائيلية، صباح الثلاثاء جلسة تقييم للأوضاع، بمشاركة وزير الامن شاؤول موفاز ورئيس هيئة الأركان العامة، الجنرال موشيه بوغي يعلون وقادة الجيش والجهاز الأمني، وذلك بعد استماعهم الى خطاب الرئيس الأميركي، جورج بوش لاتخاذ القرارات المناسبة. ويسود التقدير بأن أوامر إعداد الغرف المحكمة الاغلاق ستصدر قريباً.

وكان وزير الخارجية،موفاز، قد رد على اسئلة وجهها اليه رواد موقع صحيفة "معاريف"، مساء اليوم. وقال ان اسرائيل لا تملك معلومات حول موعد الحرب لكن ما يمكنها قوله هو انها ستبدأ خلال فترة قصيرة، مضيفا انه سيبلغ الجمهور بموعد اندلاع الحرب، عندما يعلم بموعدها.

وبرأي موفاز فان اسرائيل تدرك كيف ستدافع عن مواطنيها اذا تعرضت لهجوم خلال الحرب، رغم ضآلة احتمال وقوع ذلك. وقال ان جهاز الاستخبارات العسكرية الاسرائيلي يقدر عدم وجود صواريخ في المنطقة الغربية من العراق. ومع ذلك، قال ان صواريخ الباتريوت التي تملكها اسرائيل، اليوم، هي صواريخ مطورة تكفل تقديم رد افضل مما قدمته في عام 1991 لصواريخ سكود العراقية.

وحول توقعاته بشأن تطورات الوضع الامني على الحدود الشمالية، في حال اندلاع الحرب ضد العراق، قال موفاز "ان اسرائيل غير معنية بدهورة الاوضاع في الشمال"، مضيفا: "حسب ما يتوقر لدينا من معلومات فان الوضع هناك مسيطر عليه".