الجيش الاسرائيلي يقول انه هاجم موقع تدريب تابع للجهاد الاسلامي في سوريا

الجيش الاسرائيلي يقول انه هاجم موقع تدريب تابع للجهاد الاسلامي في سوريا

ذكرت الاذاعة العبرية نقلا عن مصادر في الجيش الاسرائيلي ان قواته هاجمت الليلة المنصرمة موقع تدريب تابع لحركة الجهاد الاسلامي بمحاذاة الحدود مع لبنان داخل الاراضي السورية.

وعقبت اوساط اعلامية اسرائيلية على النبأ بالقول ان هذه الغارة هي خطوة من سلسلة خطوات اخرى تقرر القيام بها اثر عملية حيفا يوم امس " مضيفة انه يجب النظر الى هذه الغارة " في سياق الحرب ضد الارهاب وكرسالة واضحة الى سوريا "...

وحتى الان لم يصدر عن مصادر رسمية اسرائيلية تفاصيل اضافية واكتفى، رعنان غيسن ، الناطق باسم مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي، بالقول ان الغارة رسالة موجهة الى " طهران و دمشق بضرورة محاربة ما وصفه بـ " الارهاب " ..

الى ذلك، ذكرت مصادر عربية غير رسمية ان المنطقة التي تعرضت للاعتداء هي منطقة " عين الصاحب " ( 50 كليومتر عن دمشق ) مؤكدة انها " تجمع للاجئين الفلسطينيين بالقرب من الحدود السورية - اللبنانية وليست منطقة تدريبة لحركة الجهاد الاسلامي او غيرها من المنظمات الفلسطينية.."

واشارت المصادر العربية الى ان " حركة الجهاد الاسلامي لا تقيم لها في سوريا مواقع تدريبية وليس لها حتى مكتب اعلامي في سوريا...

واعتبرت ان الغارة " تهدف الى تأجيج اجواء الحرب في المنطقة بما يخدم المخططات الشارونية التي لن تُكسب تل ابيب في نهاية الامر الا المزيد من الخسائر ..." قالت ذات المصادر

وفي اول تعقيب رسمي صادر عن حركة الجهاد الاسلامي في بيروت قال ابو عماد الرفاعي ان " هذه الاعتداءات تأتي في سياق التصعيد الاسرائيلي المستمر وهو سيزيد فقط من تصميم الشعب الفلسطيني وقياداته على مواصلة النضال "..

ونفى المتحدث ان تكون لحركة الجهاد " مواقع تدريبة في سوريا " مشيرا الى ان " الاعتداء الصهيوني يستهدف سوريا وموقفها الداعم للقضية الفلسطينة "