الجيش الاسرائيلي ينسحب من مارون الراس وبنت جبيل واصابة 7 جنود إسرائيليين بمعارك الامس

الجيش الاسرائيلي ينسحب من مارون الراس وبنت جبيل واصابة 7 جنود إسرائيليين بمعارك الامس

أكدت المصادر الإسرائيلية نبأ إصابة 7 جنود الليلة الماضية، بينهم إصابات وصفت بأنها خطيرة، وذلك في الإشتباكات التي وقعت مع مقاتلي حزب الله في بنت جبيل، وتم نقل المصابين إلى مستشفى "رامبام" في حيفا.

ونقل عن أحد الضباط في الجيش الإسرائيلي أن إشتباكات عنيفة وقعت في الجهة الغربية من محيط بنت جبيل، أسفرت عن إصابة الجنود المذكورين. كما لفت الضابط المذكور إلى أن مقاتلي حزب الله يمتلكون أسلحة نوعية، وأضاف أنه لا يزال لديهم وسائل قتالية لم يتم استعمالها بعد!

ومن المرجح أن الإصابات وقعت في صفوف وحدتي "المظليين" و"غولاني"، حيث زعمت المصادر الإسرائيلية أنهما تواصلان محاولات السيطرة على مواقع في بنت جبيل ومارون الرأس.

وقالت المصادر الإسرائيلية أنه بعد المعارك التي وقعت يوم الأربعاء الماضي، حيث قتل 9 جنود إٍسرائيليين بنيران المقاومة اللبنانية، فقد لجأ الطرفين إلى استغلال الهدوء النسبي المؤقت لإعادة تنظيم الصفوف. كما جاء أنه لا يزال من غير الواضح كم يبلغ عدد عناصر مقاتلي حزب الله في المنطقة!

وكان رئيس هيئة أركان الجيش، دان حالوتس، قد أكد في مؤتمر صحفي عقد في تل أبيب، أن الجيش تكبد خسائر فادحة، إلا أنه رفض الإنتقادات التي وجهت للجيش بشأن تعريض حياة جنود "غولاني" للخطر في بنت جبيل، وقال إن النيران التي أطلقتها قوات الجيش كانت كافية، حيث أطلقت النيران بكثافة من الجو ومن قبل المدفعية، قبل دخول الجنود!

وفي السياق ذاته، أشارت المصادر الإسرائيلية إلى أن قوات الإحتلال طلبت من سكان القرى المجاورة لبنت جبيل بمغادرة قراهم، وذلك في خطوة وصفت بأنها تأتي لإحكام الحصار حول بنت جبيل..

وفي سياق متصل، نقل عن مصادر لبنانية أن طائرة استطلاع اسرائيلية (بدون طيار) تحطمت على الجبال الواقعة شرقي بيروت العاصمة، وقام طائرات الإحتلال بقصف المنطقة لمنع وقوع الطائرة بأيدي مقاتلي حزب الله، في حين قالت الناطقة بلسان الجيش صحة التقارير، وقالت إن تحطم الطائرة يعود إلى خلل فني.

وفي السياق، أفادت وكالات الأنباء أن مقاتلي حزب الله شنوا بعد ظهر أمس، الجمعة، هجوما على الآليات الإسرائيلية التي تتمركز في محيط مثلث بيت جبيل مارون الراس عيترون. وقد قال بيان للمقاومة أن القوات الإسرائيلية انسحبت على اثر ذلك من تلة مسعود ومثلث التحرير، وأعلن حزب الله عن إسقاط طائرة تجسس إسرائيلية.

وقد أفادت الشرطة اللبنانية أن قافلة تضم 10 آليات إسرائيلية انسحبت من تلة مسعود عند المدخل الجنوبي لبنت جبيل واتجهت إلى قرية مارون الرأس التي تبعد ثلاثة كيلومترات.

وفيما يعد استخلاص عبر من يوم الأربعاء الدامي قال ضابط في الجيش الإسرائيلي، يوم أمس، أن الجيش يتبع طريقة جديدة في تقدمه البري منذ الضربة التي تلقاها في بنت جبيل يوم الأربعاء الماضي، فقبل التقدم إلى منطقة ما تكثف المدفعية والطيران الحربي قصفهما على المكان.

قال الناطق باسم الجيش الاسرائيلي، "إن الجيش سحب قواته من مارون الراس وبنت جبيل في الجنوب اللبناني لكنه مستمر في القصف الجوي للمنطقة.". ويستمر الجيش الاسرائيلي حسب المصادر العسكرية بالعمل في من مناطق اخرى من الجنوب اللبناني".

وزعم ضابط كبير في الجيش الاسرائيلي، للاذاعة الاسرائيلية العامة ان "الحملة العسكرية خططت لثلاثة ايام. وكان الهدف هو ضرب اهداف تابعة لحزب الله اللبناني في المكان. وتم تحقيق الهدف."

وزعمت مصادر عسكرية اسرائيلة أن حزب الله تكبد خائر كثيرة في صفوف جيشه. إلا ان حزب الله ينفي هذه الانباء بشدة. وكان الحزب نفى اليوم سقوط 26 من مقاتليه مؤكدًا على أنه "يعلن شهدائه ويعتز بهم"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018