الحكومة الإسرائيلية ترفض وقف إطلاق النار..

الحكومة الإسرائيلية ترفض وقف إطلاق النار..

في بيان صادر عن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، رفضت الحكومة اقتراحاً لحركة حماس، بموجبه يتم الإتفاق على وقف إطلاق النار لمدة 10 سنوات، كبديل للإعتراف بإسرائيل. وجاء في البيان " إن إسرائيل سوف تجدد المفاوضات مع الفلسطينيين فقط عندما توافق حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية، بشكل عام، وحركة حماس، بشكل خاص، على شروط الرباعية الدولية".

ونقلت التقارير الإسرائيلية عن مكتب رئيس الحكومة أن إسرائيل تصر على شروط الرباعية، التي تتضمن "الإعتراف بإسرائيل ووقف العنف والإلتزام بالإتفاقيات التي تم التوقيع عليها".

وكان المستشار السياسي لرئيس الحكومة الفلسطينية، أحمد يوسف، قد صرح يوم أمس الأول، أنه على الرباعية أن تعيد النظر في هذه الشروط التي وضعتها وشكلت عائقا للتواصل مع الحكومة الفلسطينية. يجب أن تباشر الرباعية الآن بالاتصال سواء بالحكومة الحالية أو التي ستشكل."

وأضاف "عدم وضع شروط يسهل عملية الحوار والتفاوض ويمكن خلال هذا الحوار والتفاوض تدعيم فرص الاستقرار والهدوء في المنطقة".

وكانت قد نقلت وكالات الأنباءعن أحمد يوسف، الجمعة، تأكيده أن حكومة الوحدة الوطنية المزمع تشكيلها لن تعترف باسرائيل وعرض إحلال "هدنة لعشر سنوات مع الدولة العربية".

وجاء هذا التصريح بعد ساعات من خطاب رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، امام الجمعية العامة للامم المتحدة اكد فيه ان كل حكومة فلسطينية جديدة ستعترف باسرائيل.

واضاف يوسف "حكومة الوحدة ليس فى برنامجها السياسي اعتراف باسرائيل" موضحا ان "حكومة حماس وحركة حماس ستبقى ضد قضية الاعتراف باسرائيل".

وتابع يقول "لكن لدينا في حماس تصور للتسوية يعتمد على هدنة لعشر سنوات، يمكن ان تشهد المنطقة خلالها الازدهار والاستقرار الى حين الاجيال القادمة تقرر في "المحرم الكبير الاعتراف باسرائيل".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018