الداخلية الإسرائيلية تحاول طرد محامية بريطاينة كان لها دور في إصدار أمر اعتقال في لندن ضد ضابط إسرائيلي

الداخلية الإسرائيلية تحاول طرد محامية بريطاينة كان لها دور في إصدار أمر اعتقال في لندن ضد ضابط إسرائيلي

ألغت المحكمة المركزية في تل أبيب صباح اليوم، الخميس، قرار وزارة الداخلية بمنع المحامية البريطانية كيت ميينارد، التي كان لها دور في الإجراءات القضائية ضد الضابط الإسرائيلي دورون ألموغ، من الدخول إلى إسرائيل. وسمح لها بالبقاء حتى ظهر يوم الأحد القادم.

وكانت المحامية ميينارد قد وصلت إلى إسرائيل ليلة أمس، من أجل تقديم محاضرة في سمينار مهني يشرف عليه منظمة بلجيكية بإسم "محامون بدون حدود".

يشار إلى أن ميينارد، المختصة في مجال القانون الدولي وحقوق الإنسان، كانت ناشطة جداً في الإجراءات من أجل إصدار أمر اعتقال الضابط الإسرائيلي ألموغ، بتهمة ارتكاب جرائم حرب أثناء مشاركته في عمليات جيش الإحتلال خلال الإنتفاضة. وفي أعقاب تلك الإجراءات القضائية اضطر ألموغ إلى العودة من بريطانيا بدون أن ينزل من الطائرة في لندن كي لا يتم اعتقاله.

وكان من المفروض أن تلقي ميينارد، التي زارت إسرائيل عدة مرات في السابق، كلمة في الإجتماع الذي سيعقد في حي الرام شمال مدينة القدس حول دورها في قضية ألموغ.

ولدى وصولها إلى مطار اللد ليلة أمس جرى التحقيق معها من قبل ممثلي أجهزة الأمن، وبدورها رفضت الإجابة على بعض الأسئلة لكونها تتصل بقضايا ذات غطاء قضائي. وفي نهاية الأمر تم إبلاغها، بعد منصف الليل، بأنه لا يسمح لها بالدخول إلى إسرائيل وسيتم طردها في إحدى الرحلات الجوية إلى لندن!

وقامت المحامية ميينارد، عن طريق المحامية سمدار بن- ناتان، بتقديم التماس ضد طردها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018