الرئيس السابق للموساد: اسرائيل رفضت هدنة لـ30 عاما عرضها عليها الشيخ ياسين

الرئيس السابق للموساد: اسرائيل رفضت هدنة لـ30 عاما عرضها عليها الشيخ ياسين

كشف الرئيس السابق لجهاز الموساد الاسرائيلي، افرايم هليفي، ان اسرائيل رفضت، قبل سبع سنوات اقتراحا باعلان هدنة مع حركة حماس لمدة 30 عاما، كان عرضه عليها الزعيم السابق للحركة الشيخ احمد ياسين، االذي اغتالته اسرائيل هذا الاسبوع.

وقال هليفي في تصريحات ادلى بها لبرنامج تلفزيوني، بثته القناة الاولى في التلفزيون الاسرائيلي، الليلة الماضية، ان ياسين عرض عام 1997 هذا الاقتراح على الحكومة الاسرائيلية بواسطة الحكومة الاردنية، لكن حكومة بنيامين نتنياهو، في حينه، رفضت هذا الاقتراح. وزعم مكتب نتنياهو الذي يشغل وزارة المالية حاليا، ان نتنياهو لا يذكر وصول معلومات كهذه اليه آنذاك، وانه كان سيتعامل مع معلومات كهذه بتشكك حتى لو وصلت اليه، بزعم ان ياسين الذي كانت اسرائيل لا تزال تحتجزه في سجونها آنذاك، هو "ارهابي" و"مخطط للعمليات داخل السجن وخارجه"!

يشار الى ان هليفي كان يشغل انذاك منصب السفير الاسرائيلي لدى بروكسل، وقد استدعاه نتنياهو بعد فشل محاولة اغتيال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، في العاصمة الاردنية عمان، وطلب منه العمل لدى الملك الاردني الراحل، حسين، من اجل اطلاق سراح عملاء الموساد الذين اعتقلوا في عمان. وكان هليفي هو صاحب فكرة مبادلة ياسين بعملاء الموساد، حيث اطلقت اسرائيل في حينه سراح الشيخ ياسين ونقلته الى الاردن لتلقي العلاج، ومن هناك عاد الى غزة.