العثور على سائق سيارة الاجرة الاسرائيلي المختطف، في بيتونيا

العثور على سائق سيارة الاجرة الاسرائيلي المختطف، في بيتونيا

سيطرت قوة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، منتصف الليلة الماضية، على منزل في بلدة بيتونيا، قضاء رام الله، وتمكنت من اطلاق سراح سائق سيارة الاجرة الاسرائيلي، أرييه جورئيل، من أيدي محتجزيه، ونقله الى مستشفى عين كارم في القدس، ثم الى بيته في رمات جان.

وكانت قوة من "الوحدة الخاصة لمكافحة الارهاب " في الجيش الاسرائيلي قد طاردت مسلحين فلسطينيين في مخيم قلنديا، واعتقلتهما بعد اصابة احدهما في ساقه. وحسب ما قاله ناطق اسرائيلي فقد حصل الجيش منهما على معلومات دقيقة حول البيت الذي احتجز فيه جورئيل. وعندما وصلت قوة من الجيش الى المنزل المقصود، سيطرت على شخصين كانا يحرساه، بالسلاح الابيض واعتقلتهما فاقتادا قوات الجيش الى بئر عثر على جورئيل في داخلها، ومن هناك تم نقله الى معسكر عوفر القريب، ثم الى مستشفى القدس.

وكان الجيش الاسرائيلي قد منع، منذ يوم السبت، نشر اي تفاصيل حول التحقيقات الجارية، ويتبين ان الجيش كان قد اعتقل يوم السبت، الفلسطينية شيرين خليل، "خطيبة رئيس خلية المختطفين، وحصلت منها على معلومات تتعلق بهويته وشخصيته". وحسب ما نشرته الشرطة، الليلة، فقد اجرت اسرائيل، خلال الأيام الماضية، مفاوضات مع المختطفين الذين طرحوا مطالب مختلفة، منها اطلاق سراح اسرى فلسطينيين.

وقال جورئيل لدى وصوله الى منزله، فجر اليوم، ان رجلين معهما مرأة وطفلة، طلبا منه، في يوم اختطافه، نقلهم من اللد الى القدس، ولم يعرف بأنهما ينويان اختطافه الا عندما وصل الى التلة الفرنسية في القدس، حيث استل احدهما سكينا وهدده بها، حسب ما يقوله.

واضاف جورئيل انه تم نقله الى بيتونيا عبر الجبال، لكنه لقي معاملة حسنة من قبل المختطفين الذين طمأنوه بأنهم لن يقتلوه.

وقال ان مختطفه يدعى احمد وانه ابلغه بأن قوات الاحتلال حاول تصفيته مرتين، وانه يريد اطلاق سراح أسرى فلسطينيين مقابله. واشار جورئيل الى ان مختطفه سمح له بالتحدث هاتفيا إلى عائلته، مرتين.

وحسب ما قاله فقد حاول الهرب ليلة امس الاول، وتمكن من الوصول الى الباب، لكن المختطفين سمعوا الضجيج الذي احدثه، فاعادوه الى البئر دون ان يصيبوه بأي أذى.