الفاشي لبرمان يحرض على النواب العرب وسبقه مجلي وهبي على التجمع

الفاشي لبرمان يحرض على النواب العرب وسبقه مجلي وهبي على التجمع

ليبرمان يستمر في تحريضه الهمجي على النواب العرب من على كل منبر:" عدم مقاضاة النواب العرب جراء دعمهم لحزب الله هو إعلان إفلاس لمؤسسات الدولة"

عضو الكنيست اليميني العنصري افيغدور ليبرمان من حزب "إسرائيل بيتنا" استضافه اليوم موقع يديعوت أحرونوت الالكتروني وأجاب على أسئلة زوار الموقع.

وقال:" أجهزة تطبيق القوانين يجب أن تعلن إفلاسها في أعقاب عدم مقاضاة النواب العرب بسبب تأييدهم لحزب الله ، لا يمكن أن نرى في أي دولة سليمة ظاهرة أعضاء برلمان يؤيدون العدو وقت الحرب".

واضاف:"كل محاولاتي لتقديم شكوى للشرطة ضد أعضاء الكنيست العرب، وتوجهاتي إلى المستشار القضائي للحكومة، رفضت وحتى حينما قرر المستشار القضائي عمل شيء أوقفته المحكمة العليا"

وقال في سياق إجابة على سؤال حول العدوان على لبنان وعن حزب الله "للأسف الشديد حزب الله تحول في السنوات الأخيرة لقوة عسكرية هي الأقوى في لبنان، إضافة إلى ذلك قدرة صمودهم في هذه الحرب زادت شعبيته ويلقى تأييدا بشكل متصاعد ليس فقط من الأطراف الشيعية. الشرق الأوسط يتبع للقوي وطالما أن حزب الله قوي ستزيد شعبيته أكثر"

وأضاف:"سيناريو نهاية الحرب دون تجريد حزب الله من سلاحه، هو سيناريو يمكن أن يؤدي إلى سيطرة إيرانية سورية على لبنان بواسطة حزب الله. الخطر في هذه الحالة هو مضاعف ليس فقط من جهة إيران وسوريا، بل نحن سنتحول في عيون الولايات المتحدة من رصيد إلى عالة، مع كل ما يعني ذلك"

وكان قد سبقه مجلي وهبة يوم الأربعاء الماضي في نفس اليوم الذي قتل فيه وجرح عشرات الجنود الإسرائيليين، وقد كان يوما مشحونا بتأثير الأنباء التي ترد من ساحة المعركة في الجنوب اللبناني، وكانت عناوين الأخبار تشير إلى خسائر فادحة في صفوف وحدات الجيش الإسرائيلي الغازي دون أن تعطي تفاصيل كان المجتمع الإسرائيلي يترقبها، وفي تلك الحالات يكثر الهمس ورنين الهواتف ورسائل الهواتف النقالة، وتتغير الوجوه ولهجة حديثها وترتفع أصوات التحريض.

فتاة إسرائيلية تحدثت في برنامج مفتوح في الإذاعة العامة الإسرائيلية وما أن بدأت تنتقد الحرب والحكومة الإسرائيلية حتى قاطعتها المذيعة قائلة "هذا ليس وقت هذا الكلام، إننا في حرب، وحينما تنتهي يمكنك الحديث بهذا الشكل" وأنزلتها من البث. !!

عضو الكنيست مجلي وهبي اختار هذا اليوم بالذات كي يرفع سقف تحريضه على التجمع الوطني الديمقراطي وعلى رئيسه، عزمي بشارة، واعتبر نفسه يحارب الأعداء بينما يقف عزمي بشارة مع الأعداء، وقال" يعتقد بشارة أننا لا نسمع ما يقوله في الفضائيات العربية" في محاولة للصق اتهامات ضبابية، ولكن حينما سأله المذيع ما هو أخطر ما قاله بشارة؟ تلعثم ورد قائلا: يقول نحن دولة إسرائيل "ليس لدينا الحق في مهاجمة حزب الله" ويقول "أن إسرائيل تمارس جرائم حرب " ... وصاح وهبي قائلا:"إن هذا الحزب ليس لديه حق في الوجود ..."، وقد بدا مجلي وهبي "محروق" من موقف التجمع من العدوان على لبنان، ويضع نفسه في نفس الجانب مع اليمين المتطرف ومع ليبرمان، ولم يخف مجلي وهبي دعمه لمشروع القانون العنصري الذي قدمه زبولون أورليف حول تأييد "تنظيمات معادية" بل وتبين من خلال حديثه أنه يجري اتصالات لكسب دعم أعضاء كنيست لهذا القانون العنصري المقدم على يد عنصري.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018