الفلسطينيون: تصريحات شارون لا تعني تراجعا عن قرار اسرائيل طرد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات

الفلسطينيون: تصريحات شارون لا تعني تراجعا عن قرار اسرائيل طرد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات

وفي تعقيبه على تصريحات شارون، اعتبر الوزير الفلسطيني صائب عريقات ان هذه التصريحات لا تشكل تراجعا عن القرار الرسمى الاسرائيلى بابعاد الرئيس الفلسطيني.

وقال عريقات ان تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي ليست تراجعا. هناك قرار رسمى لدى اسرائيل بالمس جسديا بالرئيس عرفات او ابعاده وشارون يتحدث عن التوقيت فقط وليس عن الغاء القرار.عبر رئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، عن مخاوفه من ابعاد محاولة طرد الرئيس الفلسطيني، ياسر عرفات، ولم يخف خشيته من الاضرار التي يمكن أن تلحق باسرائيل اذا ما حاولت طرد الرئيس عرفات، وفشلت بذلك.

وقال شارون في لقاء اجرته معه صحيفة "جيروزاليم بوست" في عددها الصادر اليوم، ان فرصة طرد عرفات دون المس به ضئيلة جداً، بسبب الحراس الذين يحيطون به، وبسبب الاسرائيليين الذين يشكلون درعا بشرية له".

وبرأي شارون فان موقف جهاز المخابرات الاسرائيلي يقول ان طرد عرفات لن يكون جيدا بالنسبة لاسرائيل.

ورفض شارون، في المقابلة نفسها، الافصاح عما اذا كانت اسرائيل تنوي تكرار عدوانها على سوريا، قائلا ان "اسرائيل لا تعلن ابدا ما اذا كانت تنوي شن هجوم ام لا"، زاعما ان اسرائيل تعمدت، في عدوانها الاخير على سوريا، شن هجوم على مكان لا يقع فيه الكثير من الضحايا، لانها ارادت من ذلك التوضيح للسوريين بأن اسرائيل لن تتحمل "النشاط الارهابي"!!

وأضاف بلهجة تهديد: "اعتقد اننا قمنا بخطوة معقولة، لم تكبد السوريين خسائر لكنها علمتهم انه لا يمكنهم العمل ضد اسرائيل ولا يمكنهم تقديم المساعدة لايران"!