القبض على تسعة مستوطنين من أفراد الخلية اليهودية الارهابية

القبض على تسعة مستوطنين من أفراد الخلية اليهودية الارهابية

سمحت محكمة الصلح أول أمس بالكشف عن بعض التفاصيل المتعلقة بالخلية الارهابية اليهودية الجديدة. حيث تم الكشف ان أفراد هذه الخلية وهم من المستوطنين اليهود قاموا بعدة أعمال ارهابية ضد الفلسطينيين خلال السنوات الأخيرة. كما تبين ان أحد المعتقلين وهو شاحر زلينغر متهم بمحاولة قتل وبالتخطيط لعدة عمليات ارهابية وتنفيذها خلال السنوات الأخيرة.

وكانت الشرطة والمخابرات الإسرائيلية قد اعتقلت يوم الجمعة الماضي تسعة مستوطنين من بينهم الجندي يوهيريف مغوري من احدى المستوطنات. وقد منعت المحكمة نشر أي تفاصيل تتعلق بالتهم الموجهة لهذا الجندي. ولكن وسائل الاعلام ذكرت انه متورط باعمال ارهابية خطيرة ضد الفلسطينيين.

وقالت بعض المصادر الأمنية الإسرائيلية ان الحديث يدور عن خلية ارهابية خطيرة جدا وأشد خطورة من التنظيم الارهابي اليهودي من سنوات الثمانينيات.

وقالت الشرطة ان شاحر زلينغر افادها بمعلومات مفصلة حول أفراد هذه الخلية الارهابية والاعمال الارهابية التي قامت بها.

وتتهم هذه الخلية الارهابية بقتل سبعة فلسطينيين وتنفيذ العديد من العمليات الارهابية ومن ضمنها تفجير قنبال داخل مدرسة في سور باهر ادت الى اصابة ثمانية أطفال فلسطينيين بجراح مختلفة، ووضع متفجرات بالقرب من مدرسة شرقي القدس وغيرها.

وحتى الان تم القبض على تسعة مستوطنين من أفراد التنظيم الارهابي وهم:
يتسحاق باس من الخليل
متتياهو شيبو من محفات معون
شاحر زلينغر من مستوطنة عادي عاد
رونين عروسي من جبعات رونين
سيلع تور من كريات أربع
يسسخار بيرتس من كريات أربع
دافيد ليبمان من ميتسهار
تسورئيل عميؤر من مستوطنة عادي عاد
يوهيريف مغوري من مستوطنة تفواح غرب

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ