المئات غادروا سديروت ومنازل كثيرة معروضة للبيع..

المئات غادروا سديروت ومنازل كثيرة معروضة للبيع..

أوردت صحيفة معريف على موقعها الالكتروني تقريرا يتضمن لقاءات مع عدد من سكان بلدة سديروت التي تستهدفها المقاومة الفلسطينية بقذائفها الصاروخية ويشير التقرير إلى أن عائلات كثيرة غادرت البلدة بسبب تعرضها للقصف بصواريخ المقاومة ومنازل كثيرة معلق عليها يافطات مكتوب عليها "للبيع".

وجاء في التقرير أن حسب معطيات وزارة الداخلية الإسرائيلية فإن 309 عائلات غيرت مكان سكناها. إلا أن التقرير يشير إلى أن عدد الذين غادروا المدينة أكبر بكثير من العدد المسجل في الداخلية حيث أن كثيرا من العائلات غادرت البلدة دون أن تتوجه للوزارة لتغيير عنوانها.

أكثر الأحياء قربا على قطاع غزة هو حي "موشي ربينو" والتي تشرف على بيت حانون، وكانت تلك الضاحية محجا للكثير من السياسيين الإسرائيليين والأجانب، حيث يحاول الإسرائيليون تسويق "معاناة أهالي سديروت" نتيجة للـ "الإرهاب الفلسطيني".

هذا الحي حظي بحصة الأسد من صواريخ المقاومة لهذا السبب يقول التقرير أن على كل شقة ثانية في الحي معلقة يافطة مكتوب عليها "للبيع". ويقول التقرير أن السكان يريدون مغادرة الحي والمدينة "نتيجة للوضع الأمني الذي ليس له حل في الأفق".

يحاول التقرير أن يسلط الضوء على معاناة أهالي سيدروت متناسيا الجانب الآخر من المعادلة وهي معاناة الفلسطينيين الذي يرزحون تحت نير احتلال بشع يجعل حياتهم جحيما.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018