المالية والهستدروت تستأنفان المفاوضات ومستخدمو الدولة يواصلون اجراءات عرقلة العمل

المالية والهستدروت تستأنفان المفاوضات ومستخدمو الدولة يواصلون اجراءات عرقلة العمل

تعود الطواقم التفاوضية للهستدروت ووزارة المالية هذا الاسبوع للبحث مجددا في القضايا الخلافية بين الطرفين وذلك بعد تجاوب وزير المالية الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو مع طلب رئيس الهستدروت، عمير بيرتس للالتقاء مجددا واستئناف المفاوضات بين الجانبين التي كانت توقفت الاسبوع الماضي بعد قرار محكمة العمل القطرية القاضي بمنع الهستدروت من اعلان الاضراب العام في المرافق الاقتصادية الاسرائيلية، خلال سبعة ايام من صدور القرار..

ومن المتوقع ان يعقد نتنياهو وبيرتس خلال الاسبوع الجاري اجتماعا ئنائيا بعد جولة المباحثات التي ستجريها الطواقم التفاوضية..

يذكر ان رئيس الهستدروت، عمير بيرتس كان قد اشار بعيد صدور امر محكمة العمل القطرية الاحترازي بمنع الاضراب لمدة سبعة ايام ان الهستدروت تترك لنفسها الحق في اعلان الاضراب العام وفق قراءتها الخاص لقرار المحكمة وذلك في اشارة الى ان القرار ينع الهستدروت من اعلان الاضراب مدة سبعة ايام وليس بصورة قطعية في حين دعا عدد من قادة اللجان المهنية في الهستدروت الى الشروع بالاضراب الشامل بغض النظر عن قرار المحكمة الآنف الذكر ..

وكانت المحكمة قد اوعزت في قرارها الى ممثلي الهستدروت ووزارة المالية باستئناف المفاوضات بشكل مكثف، حول التغييرات المقرر اجراؤها في صناديق التقاعد.

وتعارض نقابة العمال تقليص حقوق اعضاء صناديق التقاعد، حسب ما نص عليه مشروع القانون الذي صادقت عليه الكنيست، بمبادرة من الحكومة. وتطالب الهستدروت الحكومة بالتفاوض معها حول نسبة التقليصات، في وقت اعلنت فيه نيتها اعلان الاضراب العام لاجبار الحكومة على التراجع عن قرار التقليصات. وترفض المالية اعادة فتح هذه المسألة للتفاوض، وتقول ان ما تم سنه بالقانون ليس محل تفاوض.

في المقابل، تتواصل اليوم ايضا اجراءات عرقلة العمل التباطؤي في المكاتب والدوائر الحكومية، للشهر الثاني على التوالي حيث يمتنع المستخدمون عن استقبال الجمهور او الرد على المحادثات الهاتفية.