المحكمة العليا ترفض التماس المستوطنين ضد اخلاء بؤرة بيت ايل

المحكمة العليا ترفض التماس المستوطنين ضد اخلاء بؤرة بيت ايل

رفضت المحكمة العليا الاسرائيلية، بعد ظهر اليوم (الخميس) الالتماس الذي قدمه سكان البؤرة الاستيطانية بيت ايل الشرقية ضد قرار تفكيك بؤرتهم. وهاجم القاضي ميشيل حيشين المستوطنين الذين قدموا الالتماس ضد اخلاء البؤرة، معتبرا خطوتهم هذه مثالا كلاسيكيا لاستخدام الجهاز القضائي بشكل سيء.

وقال حيشين للمستوطنين: انكم تقيمون هناك منذ اسبوعين، فقط، وها انتم تدعون ملكيتكم للارض منذ ايام ابراهيم الخليل. ليحمنا الله من سماع هذه الأقوال".

واكد القاضي حيشين ملكية الفلسطينيين الخاصة للارض التي اقيمت عليها البؤرة

. واقترحت هيئة المحكمة على الملتمسين سحب التماسهم قبل البت فيه، مقابل عدم تغريمهم بالتكاليف، ففعلوا.

وكانت المحكمة قد اصدرت الاسبوع الماضي، امرا احترازيا ضد قرار اخلاء البؤرة، ما اضطر الجيش الى تعليق اخلائها حتى البت في الالتماس.

وبالقرب من مستوطنة شفي شومرون، قام المستوطنون، اليوم، بتفكيك بؤرة "شفي شومرون الغربية" ونقل المباني الجاهزة التي اقاموها هناك الى داخل منطقة المستوطنة".

وكانت بؤرة شفي شومرون الغربية، واحدة من البؤر التي قرر وزير الامن تفكيكها.

الى ذلك، قال نائب وزير الامن، زئيف بويم، امس، ان سلطات الاحتلال ستعمل على تعديل مسار الجدار الفاصل في بعض المناطق، ومنها منطقة مستوطنة اريئيل حيث سيتم توسيع الجدار الى الشرق ليتم بالتالي ضم المستوطنة وما يحيط بها من نقاط استيطانية الى اسرائيل.

وكان بويم يرد على استجواب قدمه النائب ابشالوم فيلان - ميرتس. وقال بويم ان رئيس الحكومة، اريئيل شارون، ووزير الامن، شاؤول موفاز، اتفقا على ذلك، وسيتم تحويل مخطط التعديل المقترح الى الطاقم الوزاري الأمني والحكومة للمصادقة عليه.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"