المستشار القضائي يقرر مقاضاة الحاخام الذي مجد مذبحة الحرم الابراهيمي واصدر كتابا ينضح بالعنصرية ضد العرب

المستشار القضائي يقرر مقاضاة الحاخام  الذي مجد مذبحة الحرم الابراهيمي واصدر كتابا ينضح بالعنصرية ضد العرب

قرر المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية، الياكيم روبنشطاين، اليوم الاثنين، تقديم لائحة اتهام ضد الحاخام اليهودي يتسحاق جينزبورغ، الذي كان رئيسا للمدرسة الدينية التي اقامها المستوطنون في قبر يوسف، في مدينة نابلس، قبل انسحاب الجيش الاسرائيلي منها.

وجاء قرار روبنشطاين، على خلفية الشكوى التي قدمها المحامي دافيد شونبرغ، من القدس، ضد الحاخام، في اعقاب التحريض العنصري الذي شنه جينزبورغ على العرب في كتابه " أمر الساعة - علاج جذري"، الذي ينضح بالمقولات العنصرية، وفي مقدمتها وصفه للعرب بالسرطان.

لكن المستشار قرر التعامل بقفازات حرير مع الحاخام العنصري، حيث سيعقد له جلسة لسماع رأيه قبل اتهامه بالعنصرية وبدء الاجراءات القضائية ضده!

وادعى محامي جينزبورغ بان السلطة تلاحق موكله بسبب مواقفه السياسية، وليس بسبب الكتاب الذي صدر قبل عامين.


صاحب كتاب "باروخ الرجل"
___________________

يشار الى ان المستشار القضائي كان رفض، في السابق، عدة طلبات بمقاضاة الحاخام جينزبورغ. ففي عام 2001، قررت النيابة العامة اغلاق ملف التحقيق الذي كانت فتحته ضد جينزبورغ للاشتباه بدعوته الى التمرد.

وكان المحاميان شونبرغ وموشيه فرانكفورتر قد قدما شكوى ضد جينزبورغ أشارا فيها الى التصريحات العنصرية التي ادلى بها لصحيفة "كول هزمان" المقدسية في اوكتوبر 2000، ولصحيفة "معاريف" في يناير 2001، والتي كرر فيها تمجيده لمذبحة الحرم الابراهيمي التي نفذها الفاشي باروخ جولدشطاين. وقد اعتبر جينزبورغ جريمة جولدشطاين بمثابة "تقديس لاسم الرب والتضحية من اجل شعب اسرائيل".

ودعا الحاخام الفاشي في احدى المقابلات الصحفية الى مسح بيت جالا عن وجه الأرض وتفجير كل الأماكن التي تشهد مواجهات او اطلاق نيران. وقال: اذا اطلقوا النار من داخل بيت فيجب هدم البيت على رؤوس اصحابه، يجب هدم مجموعة من البيوت لانهاء الامر. يجب عدم التعامل بالدبابات والبنادق الصغيرة، فهي لا شيء. انها تغري العرب على مواصلة الاستهزاء بنا".

وفي عام 1988، ايضاً، رفضت النيابة العامة، طلبا بمحاكمة جينزبورغ، في اعقاب نشر كتابه "باروخ الرجل"، الذي مجد فيه القاتل باروخ جولدشطاين والمذبحة التي نفذها في الحرم الابراهيمي.