المستوطنون يطرحون خطة سياسية في مركزها رفض اقامة دولة فلسطينية ورفض حق العودة

المستوطنون يطرحون خطة سياسية في مركزها رفض اقامة دولة فلسطينية ورفض حق العودة

ذكرت صحيفة "معاريف" الاسرائيلية، في عددها الصادر اليوم (الثلاثاء) ان مجلس المستوطنات الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية المحتلة وانصاره في الكنيست قرروا الرد على شتى المبادرات "السلمية" المطروحة على الساحة، ومنها مبادرة جنيف ومبارة ايلون - نسيبة، وطرح "خطة سياسية"، تركز في جوهرها على رفض اقامة دولة فلسطينية غربي نهر الاردن، ورفض السماح بعودة اللاجئين الفلسطينيين، ورفض اعادة تقسيم القدس. كما تطالب الخطة الفلسطينيين بالتثقيف على السلام وعدم الاكتفاء بوقف "التحريض"!

وقالت الصحيفة ان من بين المبادرين الى هذه الخطة النائب السابق حنان فورات (مفدال) والنائب الحالي جلعاد اردان (ليكود)، وبنتسي ليبرمان، من قادة مجلس المستوطنات، وعيدي مينتس، سكرتير المجلس.

وبرأي اردان فان الهدف من هذه الخطة هو مخاطبة اصحاب الخط المركزي في حزب الليكود والاحزاب اليمينية الاخرى، في محاولة لوقف ما اسماه "الزحف نحو اليسار". وقال ان المبادرة تشمل اقامة مجلس شعبي يضم مجموعة من الخبراء في مجالات مختلفة، بينهم مستشرقون ورجال قانون واقتصاديون وشخصيات سابقة في الشاباك والموساد والعلاقات العامة، مضيفا ان هذا المجلس سيعمل على بلورة الخطة ومرافقتها.

وقال مسؤولون في مجلس المستوطنات انه سيتم تطبيق الخطة على ثلاثة مراحل، أولها القضاء على "الارهاب"، ثم اقامة ادارات فلسطينية للحكم الذاتي والتوصل الى اتفاق دائم. وتقترح الخطة تقسيم اسرائيل والمناطق الفلسطينية الى عشرة كانتونات، تكون ثمانية منها اسرائيلية، فيما تعتبر الضفة الغربية وقطاع غزة كانتونين فلسطينيين. وحسب الخطة يمكن للفلسطينيين التصويت في الانتخابات الاسرائيلية ولكن لعدد محدد من النواب بشكل يحافظ على الغالبية اليهودية وعلى رئيس حكومة يهودي الى الابد.

واعلن عدد من الحاخامات في المستوطنات، رفضهم لهذه الخطة، فيما اعتبرها الامين العام لحزب العمل الاسرائيلي، اوفير بينس، خطة خيالية وغريبة.