المصادقة على تعيين دان هرئيل نائباً قادماً لرئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي

المصادقة على تعيين دان هرئيل نائباً قادماً لرئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي

صادق وزير الأمن الإسرائيلي، عمير بيرتس، يوم أمس الجمعة، على تعيين الجنرال دان هرئيل نائباً لرئيس هيئة أركان الجيش، غابي أشكنازي، بتوصية من الأخير.

ومن المقرر أن يتسلم هرئيل مهام منصبه في الأشهر القادمة، مستبدلاً موشي كابلينسكي، الذي يسافر إلى الولايات المتحدة لبضعة شهور تعليمية في هارفارد.

وعلم أن كابلينسكي لم يصرح بعد إذا ما كان ينوي الاستقالة من الجيش. ونقل عن أشكنازي أنه قد أجل استقالة الأول إلى حين عودته. خاصة وأنه قد جرت دراسة عدة إمكانيات لإبقائه في الأجهزة الأمنية، ومن ضمنها ترشيحه لمنصب رئيس الاستخبارات العسكرية (أمان) القادم.

تجدر الإشارة إلى أن هرئيل (51 عاماً) هو ضابط سابق في وحدات المدفعية، وعمل ما يقارب السنتين كملحق عسكري للجيش في واشنطن، وتمت ترقيته إلى منصب القائد العسكري لمنطقة الجنوب خلال تنفيذ خطة "فك الإرتباط". كما أشغل في السابق منصب رئيس شعبة العمليات في هيئة الأركان العامة للجيش.

تجدر الإشارة إلى أنه بعد استقالة قائد "أوغدات هجليل- فرقة الجليل"، غال هيرش، في أعقاب الإخفاقات في الحرب، وثم استقالة القائد العسكري لمنطقة الشمال للسبب نفسه، أودي آدم، ثم استقالة رئيس هيئة أركان الجيش، دان حالوتس، أعلن كابلينسكي بدوره، قبل 4 شهور، بأنه ينوي الإستقالة من منصبه أيضاً..

وقد أبلغ كابلينسكي رئيس هيئة الأركان أشكنازي أنه ينوي الإستقالة من الجيش. وكان قد نشر في وقت سابق أن كابلينسكي يدرس إمكانية الإستقالة في أعقاب خسارته لمنصب رئيس هيئة الأركان. وفي المقابل عمل أشكنازي على إقناعه بالعدول عن الإستقالة.

وفي سياق ذي صلة، تجدر الإشارة إلى أن "العميد/ بريغادير جنرال" إيرز تسوكرمان (43 عاماً)، قائد إحدى الفرق العسكرية في العدوان على لبنان، قد قدم استقالته من منصبه في الجيش الإسرائيلي، قبل أسبوع، وكان بذلك ثاني قائد فرقة يقدم استقالته في أعقاب نتائج الحرب على لبنان، بعد غال هيرش، قائد الفرقة 91، وذلك في أعقاب فشله كقائد عسكري في الحرب على لبنان.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية