الوزير العنصري، ايفي ايتام، يدعو المواطنين العرب في إسرائيل للتصويت للبرلمان الأردني

الوزير العنصري، ايفي ايتام، يدعو المواطنين العرب في إسرائيل للتصويت للبرلمان الأردني

تواصل الجهات السياسية الإسرائيلية الرسمية تحريضها على المواطنين العرب و"ابتكار" الحلول المختلفة، من الترانسفير المباشر، الى مخطط الضم للسلطة الفلسطينية، وحتى الاقصاء عن المشاركة السياسية.

ففي تصريحات عنصرية جديدة (قديمة) دعا الوزير العنصري، ايفي ايتام - رئيس حزب المفدال، المواطنين العرب في إسرائيل للتصويت للبرمان الأردني.

وكان موقع "واينت" على الانترنيت" قد استضاف هذا الوزير العنصري ضمن برنامج "الفوروم المباشر" في حديث من متصفحي هذا الموقع.

وفي نطاق حديثه مع المتصحفين عرض ايتام "برنامجه السياسي" الذي يتلخص باقامة شبه دولة فلسطينية في سيناء ومنع المواطنين العرب في إسرائيل من المشاركة في الحياة السياسية مطالبا اياهم بالتصويت للبرمان الأردني.

كما اعرب هذا الوزير عن "كرمه" قائلا ان "دولة إسرائيل تسمح لجميع العرب سكان الضفة الغربية البقاء كسكان يلتزمون في القانون في مدنهم وقراهم، والتمتع بحقوق مواطنة واسعة، باستثناء حق التصويت".

وقال ان برنامجه السياسي يتكون من ثلاثة مراحل "المرحلة الأولى هي القضاء على الارهاب" أما في المرحلة الثانية، والتي يعبر فيها هذا الوزير عن مفاهيمه العنصرية الكولونيالية المتعالية، "على المجتمع الفلسطيني التعلم (هكذا ببساطة) العودة الى ادارة الحياة بناء على معايير انسانية مقبولة. ومن أجل ذلك على دولة إسرائيل التجند للمساعدة، ان كان ذلك ماديا أو بواسطة المختصين".

وفي المرحلة الثالثة يطالب الوزير مصر "التبرع" بجزء من سيناء لتوطنين الفلسطينيين من قطاع غزة. وقال ايتام انه بدون ذلك فان إسرائيل لن تنسجب من قطاع غزة. كما يشترط هذا الوزير على الأردن السماح للفلسطينيين بالتصويت للبرمان الأردني.

أما عن موقفه من المواطنين العرب في إسرائيل، فقد قال: "في اطار المرحلة الثالثة للبرنامج الذي اقترحناه لحل الصراع، وهي مرحلة تصويت سكان عرب الضفة الغربية (يهودا وشومرون بتعبيره هو) للبرلمان الأردني في عمان، وسيتمتعون من حقوق الاقامة في إسرائيل، سيكون بالتأكيد مكان لدراسة تطبيق هذا الترتيب على عرب إسرائيل"