اليمين الإسرائيلي يدعو الى فصل ايهود أولمرت

اليمين الإسرائيلي يدعو الى فصل ايهود أولمرت

أثارت تصريحات القائم بأعمال رئيس الوزراء الاسرائيلي، ايهود اولمرت،( يوم الجمعة ) غضب اليمين الإسرائيلي الذي دعا الى العمل على فصله من منصبه.

وكان ايهود اولمرت قد دعا في حديث مع الصحفي ناحوم برنياع نشر يوم(الجمعة) في صحيفة "يديعوت أحرونوت" الى الانسحاب الأحادي الجانب من غالبية المناطق (الفلسطينية) ومن أجزاء من القدس الشرقية وإلى تقسيم ما أسماه "أرض إسرائيل" الى دولتين يتم رسم الحدود بينهما على أساس التوزيعة الدمغرافية.

وقال برنياع إن أولمرت غير مستعد لأن يفصل في الوقت الراهن خطوط خارطته لكن المبدأ الذي يتبناه, والذي يدجج دعوته هذه, ينص على ترسيم الحدود ( بين الدولتين) بحيث يكون 80 بالمئة من سكان إسرائيل يهوداً و20 بالمئة عرباً.

ردا على هذه التصريحات دعا مجلس المستوطنين رئيس الحكومة أريئيل شارون الى فصل أولمرت فورا، وقد أصدر هذا المجلس بيانا قال فيه "ان أعمال ومواقف أولمت اليسارية تقود، دون رغبته، الى زيادة الارهاب".

وفي هذا السياق قال الوزير العنصري المتطرف، أيفي ايتام، من حزب المفدال، "لن نكون شركاء في حكومة لديها مثل هذه التوجهات ولكن الأمر المقرر ستكون الأعمال" واضاف بان تصريحات أولمرت تسببت باضرار كبيرة لإسرائيل.

أما عضو الكنيست المستوطن يحيئيل حزان وعضو لجنة الخارجية والأمن البرلمانية فقد وصف تصريحات أولمرت بالخطيرة جدا، وأضاف "يبدو ان أولمرت لم يتعلم الدرس من ان الفلسطينيين لا يكتفوا ولن يكتفوا بأي تنازل يقدم لهم، وان الأمر يحثهم على الاستمرار بالارهاب".

أما رئيس حزب العمل، عضو الكنيست شمعون بيرس، فقد وصف تصريحات أولمرت بالايجابية التي داءت بهدف اخراج الحكومة من أزمتها السياسية ولكنه أضاف ان حزبه سيقدم الدعم لحكومة شارون في حالة تنفيذها مقترحات أولمرت.

ففي لقاء مع شبيبة مركز حزب العمل قال شمعون بيرس "الحكومة قادرة على التنفيذ، ومن المعروف للجميع ان إسرائيل لن تبقى في غزة للأبد ومن الأفضل الخروج مها بأسرع وقت لمنع سفك المزيد من الدماء".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018