بعد اثارة الموضوع في "عرب48"، الجيش الاسرائيلي ينفي اصابة الاسير ناصر ابو رجب اثناء اعتقاله

بعد اثارة الموضوع في "عرب48"، الجيش الاسرائيلي ينفي اصابة الاسير ناصر ابو رجب اثناء اعتقاله

نفت الناطقة بلسان جيش الاحتلال ما كان اذاعه" راديو الجيش الاسرائيلي " مساء امس الاول عن اصابة عضو كتائب شهداء الاقصى ناصر ابو رجب اثناء اعتقاله في ساقه صباح الاثنين.

وجاء نفي الناطقة بلسان الجيش ردا على اسئلة موقع " عرب 48 " حول ما اذيع في الراديو عن اصابة ابو رجب علما ان وكالة " رويترز " كانت نشرت صور المعتقل خلال اقتياده وهو يسير على ساقيه مكبلا بيديه ومعافيا وغير مصاب وهذا ما دفع الموقع الى التساؤل عما اذا كان ابو رجب قد اصيب حقا، و متى تم اطلاق النار عليه، وهل يتكرر ما حدث في فضيحة الحافلة رقم 300 الشهيرة، حيث التقط احد المصورين صورا للفدائيين الذين اختطفا الحافلة، فور اعتقالهما وهما على قيد الحياة، فيما اعلن الشاباك بعد ذلك انهما قتلا خلال عملية السيطرة على الحافلة ، ليثبت خلال التحقيق بأن رئيس الشاباك امر بقتل الفدائيين بدم بارد؟

يشار الى ان جيش الاحتلال ينسب الى ابو رجب تهمة قيادة كتائب شهداء الاقصى في نابلس، والمسؤولية عن عمليات فدائية نفذت ضد اسرائيل.. وفي ردها على سؤال موقع " عرب 48" اكدت الناطقة بلسان جيش الاحتلال انه سبق واذيع فعلا في" راديو الجيش " مساء الاثنين نبا اصابة ابو رجب لكنها عادت لتقول ان المعلومات التي بحوزتها تفيد بانه اعتقل لتورطه في" عمليات ارهابية داخل اسرائيل وانه لم يصب" رافضة الكشف عن مكان اعتقاله..