بيرتس يحمّل الحكومة اللبنانية المسئولية كاملة عن المواجهات على الحدود اللبنانية- الاسرائيلية

بيرتس يحمّل الحكومة اللبنانية المسئولية كاملة عن المواجهات على الحدود اللبنانية- الاسرائيلية

هذا وعقب ً وزير الأمن الإسرائيلي، عمير بيرتس على المواجهات بين حزب الله وبين الجيش الاسرائيلي قائلاً: "أمرنا الجيش بالعمل ضمن برنامج محدد وقامت القوات الاسرائيلية بهذه العملية حسب هذا البرنامج. استغلت كل الأدوات اللازمة وحققت النتائج المطلوبة".

وأضاف بيرتس: "أعتقد بأنَّ ردنا كان هجوميًا اكثر من أي هجوم كان في الفترة الأخيرة. واستطعنا تحقيق الهدف من خلال هذا الهجوم".

وزعم بيرتس: "لا ايجابيات من وراء تصعيد الرد. وكان هدفنا إحلال الهدوء. وفي اللحظة التي انجزنا هذا الهدوء فلا توجد هناك اسباب للاستمرار في العملية".

وتابع بيرتس: "إن ما قام به الجيش الاسرائيلي من تحذير يهدف الى عدم تجرؤ أحد لضرب اهداف داخل اسرائيل".

وادعى بيرتس: "لم تقصد إسرائيل توسيع المواجهة مع حزب الله. ونحن ننوي احلال الهدوء فقط" .

وحمَّل بيرتس الحكومة اللبنانية مسئولية ما حدث على الحدود الشمالية قائلاً: "أرى أن المسئولية تقع على عاتق الحكومة اللبنانية وعليها العمل لتكون المسئولة عن الهدوء على الحدود الشمالية. ونحن لا ننوي تبرئة حكومة لبنان من المسئولية عما يجري على أرضها".

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي، أيهود اولمرت رد على تجدّد المواجهات قائلاً: "في حال لم تتوقف الجهات المسئولة عن القصف، فإنها ستنال ردًا واضحًا وقاسيًا للغاية من دون تردد".

وجاءت اقوال أولمرت هذه في مؤتمر صحفي عقده بعد لقائه بالرئيس الاسرائيلي، موشيه كتساف.

وأضاف أولمرت: "الرد الإسرائيلي هو بمثابة تحذير حاد للأطراف الفلسطينية في لبنان مما يتوقع أن يحدث لهم في حال استمرار هذه الوضعية".

من جانبه طالب عضو الكنيست يوفال شطاينيتس من حزب الليكود بضرب منشآت وبنى تحتية في لبنان وبضمنها تلك الموجودة في العاصمة بيروت ردا على إطلاق الكاتيوشا.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018