تدخل العملاء يحول دون اطلاق سراح اسيرين فلسطينيين

تدخل العملاء يحول دون اطلاق سراح اسيرين فلسطينيين

قررت النيابة العامة للدولة والنيابة العسكرية، اليوم، تعليق اطلاق سراح الاسيرين رامي عزات حسين البرغوثي و مازن محمود عبد العزيز عليان ، واعادة النظر في قرار اطلاق سراحهما، الذي كان مقررا ان يتم اليوم مع بقية الاسرى الذين تم اطلاق سراحهم .

وجاء تعليق قرار اطلاق سراح البرغوثي، تجاوبا مع طلب مجموعة من العملاء الفلسطينيين الذين تعاونوا مع سلطات الاحتلال الاسرائيلي، والذين ادعوا بأنهم كانوا شهود عيان على قيام البرغوثي "بتعذيب العملاء الذين تم ضبطهم".

وكانت سلطات الاحتلال قد ادانت البرغوثي بالعضوية في حركة حماس، وبالتحقيق العنيف مع العملاء وحكمت عليه بالسجن لمدة 54 شهرا اضافة الى سنتين مع وقف التنفيذ، ودفع غرامة مالية بقيمة 6000 شيكل.

وقد استعان العملاء بالمجموعة المسماة "طاقم ضحايا الارهاب" لمنع اطلاق سراح البرغوثي. وقال محامي هذه المجموعة ان العملاء طلبوا من الطاقم الالتماس باسمهم ضد اطلاق سراح البرغوثي، وعندها بعث الطاقم برسالة الى المستشار القضائي للحكومة وتلقى جوابا منه يقول انه لن يطلق سراح البرغوثي.