تقرير اكاديمي يشير الى تدني التحصيل الثانوي في إسرائيل

تقرير اكاديمي يشير الى تدني التحصيل الثانوي في إسرائيل

اكد تقرير اعده مركز "إدفا" الإسرائيلي للمساوة والعدالة الاجتماعية، تعمق الفجوة بين انجازات طلبة المدارس الثانوية في الوسطين العربي واليهودي في إسرائيل، مشيرا الى ان نتائج امتحانات البجروت (التوجيهي) للسنة الدراسية 2002 - 2003، تشير الى تدني نسبة الطلبة العرب الحاصلين على شهادة البجروت، وتدريجهم في المرتبة الثالثة من حيث نتائج الامتحانات، حيث يسبقهم في المرتبة الثانية طلبة ما يسمى بلدات التطوير الاسرائيلية، ثم طلبة المدن والبلدات اليهودية الراسخة من ناحية اقتصادية.

يشار الى ان بلدات التطوير هي بلدات يهودية بعيدة عن وسط البلاد وتحظى بدعم وبامتيازات خاصة من قبل السلطات الاسرائيلية ، فيما لا تحظى بهذه الدعومات والامتيازات اي من البلدات العربية رغم ان قسما كبيرا منها، يقع بمحاذاة بلدات التطوير الاسرائيلية وتعاني ازمات اقتصادية واجتماعية تساوي اضعاف ما تعانيه بلدات التطوير الاسرائيلية.

وحسب معطيات مركز "إدفا" كانت نسبة النجاح في اسرائيل منخفضة في المجمل العام، في السنة الدراسية التي تناولها البحث (02-03). ويستدل من المعطيان ان 46.8% من خريجي الثانويات، فقط، اجتازوا امتحانات البجروت في العام 02 -03.

وقال المدير الأكاديمي لمركز "إدفا"، د. شلومو سبيرسكي، ان قسما صغيرا ممن اجتازوا امتحانات البجروت بنجاح، حصلوا على علامات تؤهلهم دخول الجامعات. واكد سبيرسكي ان معطيات التقرير تبرز غياب المساواة الواضح بين الشرائح الاجتماعية الثلاث في إسرائيل: سكان المدن الراسخة اقتصاديا، سكان بلدات التطوير والمواطنين العرب.

ويشير التقرير الى انه طرأ تحسن على علامات البجروت في موضوعي اللغة الانجليزية والرياضيات، بما في ذلك في الوسط العربي، في السنة الدراسية 02 - 03، بفضل امتحانات الاعادة.

ومن المعطيات المثيرة التي يعرضها التقرير تلك المتعلقة بالتسرب من المدارس، حيث يوضح التقرير ان قرابة 21% من الشبان ممن هم في سن الثانوية، لم يتعلموا في الصف الثاني عشر، في السنة الدراسية 02-03.