جمعية طبية اسرائيلية تحذر من كارثة صحية في المناطق الفلسطينية

جمعية طبية اسرائيلية تحذر من كارثة صحية في المناطق الفلسطينية

بدأت جمعية "اطباء لحقوق الانسان" الاسرائيلية، اليوم الاثنين، حملة اعلامية احتجاجية تستهدف تعميق المعرفة بالحقوق الصحية للانسان في اسرائيل وفي المناطق الفلسطينية المحتلة.

وتحذر الجمعية في اعلانها الاول، الذي نشر اليوم، من مخاطر الاجراءات التي تمارسها قوات الاحتلال الاسرائيلي ضد الفلسطينيين، خاصة في المجال الصحي.

ويحمل الاعلان صورة كيس فيتامينات كتب عليه باحرف كبيرة، كلمة "تحذير"، تليها عبارة "يحوي مواد طبية يمكنها انقاذ الحياة. يجب منع وصولها الى ايدي الفلسطينيين في المناطق".

وينطوي هذا الاعلان على صرخة احتجاج كبيرة ضد الممارسات الاجرامية التي يمارسها جنود الاجتلال ضد الفلسطينيين على الحواجز، خاصة في منعه للمرضى من الوصول الى المستشفيات، ومنع مرور سيارات الاسعاف لنقل الجرحى والمرضى.

وستتواصل الحملة لمدة ثلاثة اسابيع. وستركز اضافة الى المخاطر الصحية التي تنذر بها الاجراءات الاسرائيلية ضد الفلسطينيين، على قضايا العمال الاجانب والفقراء والاسرى والمواطنين العرب في النقب.