حركة شجاعة الرفض: عملية حي الزيتون ستسرع الانسحاب من غزة

حركة شجاعة الرفض: عملية حي الزيتون ستسرع الانسحاب من غزة

اعتبر رئيس حركة "شجاعة للرفض" الاسرائيلية، دافيد زونشاين، ان العملية الفدائية التي استهدفت دبابة اسرائيلية في حي الزيتون في قطاع غزة، امس،  ومقتل الجنود الستة الذين كانوا على متنها، ستحدث تحولاً في الرأي العام الإسرائيلي، تمامًا كما حدث في أعقاب حادث اصطدام المروحيات الإسرائيلية على الحدود اللبنانية، قبل بضع سنوات.


وكان  زونشاين قد تظاهر مع العشرات من اعضاء حركته قرب معبر "كيسوفيم" على مداخل غزة، اليوم، احتجاجا على اجتياح حي الزيتون وزج المزيد من القوات الاسرائيلية هناك. وقال "ان المجتمع الإسرائيلي بدأ يدرك أنه في غنى عن المكوث هناك".


وحمل المتظاهرون لافتات سوداء كتبت عليها أسماء الجنود الستة الذين قتلوا، أمس، في حي الزيتون في مدينة غزة، وشعارات تتساءل عما اذا كان الموت جيدا من اجل بقاء مستوطنة "نتساريم"؟.


وقال زونشاين: " إننا نتظاهر من أجل أولئك الذين لم يدخلوا الى غزة بعد. لقد تحولت غزة إلى لبنان. سيسقط المزيد من القتلى إذا لم نضع حدًا لمكوثنا هناك. أعرف أن هذا مؤلم، لكن يجب أن نصرخ بصوت عال".