خبير الاحصاء الرئيسي: المالية منشغلة بالدعاية وتخفي معلومات ضرورية عن الجمهور

خبير الاحصاء الرئيسي: المالية منشغلة بالدعاية وتخفي معلومات ضرورية عن الجمهور

هاجم مسؤول الاحصاء الرئيسي للحكومة الإسرائيلية وزارة وموظفي المالية وقال انهم ومنذ سنوات السبعين منشغلون بالدعاية بدل توفير المعطيات ذات الصلة للجمهور والتي من شأنها مساعدته على اتخاذ قرارات اقتصادية مختلفة.

وجاء انتقاد مسؤول الاحصاء المركزي خلال مؤتمر صحفي اليوم (الثلاثاء) حيث استعرض معطيات كتاب الاحصاء الإسرائيلي السنوي لعام 2003.

وقال في معرض حديثه ان الانتاج القومي سوف يرتفع خلال العام بمعدل 1.1% بينما سينخفض الانتاج للفرد بمعدل 0.7%.

وتتوقع دائرة الاحصاء المركزية ارتفاع الاستهلاك الفردي بمعدل 0؟9% خلال عام 2003 بينما سيتم تراجع على استهلاك المنتجات الاساسية للفرد بنسبة 6.8%.ومن المعطيات الأخرى التي تم استعراضها خلال المؤتمر الصحفي والتي ستنشر في كتاب الاحصاء المركزي بعد ظهر اليوم تلك المعطيات التي تتعلق بالتركيبة السكانية وتعداد السكان.

حيث تشير تشير معطيات دائرة الاحصاء المركزية الى ارتفاع عدد سكان إسرائيل خلال العام الماضي بنسبة 1.9%. حيث ارتفع عدد سكان إسرائيل خلال العام المذكور بنحو 122 ألف نسمة ليصل في نهاية 2002 الى 6.631 مليون نسمة.

وتشير معطيات دائرة الاحصاء المركزية الى بعض التراجع في معدلات النمو السكاني في إسرائيل، حيث كان معدل النمو عام 2001 نحو 2.6% أما في عام 2002 فوصلت النسبة الى 1.9%.


ويتضح من المعطيات انه كان في إسرائيل العام الماضي 1.5 أسرة، وان نسبة الأفراد الذين يعيشون وحدهم من بين اليهود تصل الى 20% بينما تصل نسبتهم بين المواطنين العرب الى 5%. ويصل معدد أفراد الأسرة في الوسط اليهودي الى 3.1 مقابل 5.1 في الوسط العربي.

وتشير المعطيات الى وجود أغلبية أشكنازية في إسرائيل. حيث يصل عدد سكان اليهود من أصول أوروبية وأمريكية الى 2.2 مليون نسمة، يليهم اليهود من أفريقيا والذين وصل عددهم الى 860 ألف نسمة بينما عدد اليهود من أسيا 707 ألف نسمة.

وفي عام 2002 ولد في إسرائيل 139 ألف طفل. ويتضح ان 28% من مجمل سكان إسرائيل هو تحت جيل 14 عاما.