خطة شارون للانسحاب من طرف واحد تثير خلافات حادة بين قيادات هيئة الاركان العامة

خطة شارون للانسحاب من طرف واحد تثير خلافات حادة بين قيادات هيئة الاركان العامة

ناقشت قيادة أركان الجيش الإسرائيلي العامة يوم أمس، الاثنين، خطة شارون للانسحاب من طرف واحد. ويتضح من النقاشات ان خطة شارون تثير العديد من النقاشات داخل هيئة الاركان الإسرائيلية العامة. فقد قال العديد من الضباط انه وبعد تنفيذ خطة الانسحاب من غزة لا يمكن الحديث بعد عن انتصار الجيش الإسرائيلي في هذه المواجهات مع الفلسطينيين، بينما دعا غيرهم الى ضرورة حسم المواجهات.

هذا ما يكتب عنه الصحفي عمير راببورت في صحيفة "معريف" اليوم الاثنين. ويقول راببورت انه حتى قبل ثمانية شهور تحدث رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، الجنرال موشيه يعلون، عن انتصار إسرائيل في هذه المواجهات. ويضيف راببورت انه وبناء على النقاشات التي جرت أمس بين قيادات هيئة الاركان العامة يتضح ان قيادات الجيش الإسرائيلي باتت تميل الى وضع أهداف أكثر تواضعا لها في هذه المواجهات.

وكان الجيش الإسرائيلي قد ادعى سوية مع المستوى السياسي الرسمي انه سيتم حسم الصراع مع الفلسطينيين عندما يدرك الفلسطينيون انهم لن يحصلوا على شيء بواسطة العنف والارهاب، بل سيخسرون الكثير جراء ذلك. ويشير راببورت ان هذا التوجه لدى الجيش والأوساط السياسية هو الذي دفع الجنرال موشيه يعلون الى الحديث عن "انتصار" إسرائيل في المواجهات، وذلك بعد اعلان "الهدنة" من الطرف الفلسطيني.

ويقول راببورت ان العديد من كبار ضباط الجيش في القيادة العامة يعتقدون ان هذا التوجه قد أفلس عندما بدأ رئيس الحكومة الحديث عن خطة فك الارتباط من جانب واحد. وينقل راببورت عن هؤلاء الضباط قولهم انه وعلى ضوء نية شارون الانسحاب من قطاع غزة لن يعد باستطاعتنا الادعاء بأن الفلسطينيين لم يحققوا شيئا في نضالهم هذا.

ويتضح أيضا ان قيادات الاركان العامة بدأت تضع لنفسها اهدافا أكثر متواضعة والاكتفاء بغايات ثانوية مثل: محاولة تقزيم المكاسب الفلسطينية السياسية؛ محاولة التقليل من حجم الارهاب.

وينقل راببورت عن احد الضباط الكبار قوله بان قدرة المجتمع الفلسطيني على التحمل تفوق تقديرات الجيش الإسرائيلي بكثير وانهم أكثر قدرة من الإسرائيليين على التحمل.

كما يقول راببورت ان العديد من كبار ضباط الجيش يؤيدون هذا التوجه الجديد. ولكن وفي المقابل فهناك العديد من الضباط والقيادات العسكرية الذين يدعون الى ضرورة حسم المواجهات عسكريا بغض النظر عن قرارات المستوى السياسي.

ثم يقول راببورت ان الجنرال يعلون سوف يحسم هذا النقاش خلال الاجتماع الذي تعقده القيادة العامة غدا.