رئيس الإستخبارات العسكرية وقائد الشمال يمثلان أمام فينوغراد

رئيس الإستخبارات العسكرية وقائد الشمال يمثلان أمام فينوغراد

قدم رئيس الإستخبارات العسكرية في الجيش الإسرائيلي، عاموس يدلين، والقائد العسكري لمنطقة الشمال خلال فترة الحرب، أودي أدم، شهادتهما، اليوم الثلاثاء، أمام لجنة فينوغراد التي تحقق في إخفاقات الحرب الثانية على لبنان.

وجاء أن شهادة يدلين استغرقت ثلاث ساعات، عرض خلالها تقديرات الإستخبارات العسكرية في السنوات التي سبقت الحرب.

كما عرض أمام اللجنة الصورة الإستخبارية التي عرضت على المستويين السياسي والعسكري، وشرح بالتفصيل كل ما يتعلق بالمعلومات الإستخبارية التي وضعت تحت تصرف المستويين العسكري والسياسي كأساس للقرارات التي تم اتخاذها بالبدء بالحرب ومواصلة إدارتها.

وسئل يدلين عما يتصل بالتحقيقات والعبر التي تم استخلاصها في الإستخبارات العسكرية بكل ما يتعلق بإطلاق النار من قبل حزب الله، وحول مسألة أسر الجنديين الإسرائيليين.

ومن جهته قدم أدم شهادته التي استغرقت ساعتين ونصف الساعة، استعرض خلالها سير الأمور العملياتية في قيادة الشمال قبل الحرب، والاستعدادات لإمكانية وقوع عمليات يقع فيها جنود في الأسر. علاوة على ذلك، استعرض طريقة اتخاذ القرارات المرتبطة بإدارة المعركة وطريقة تنفيذها من قبل القيادة.

وخلال شهادته، شرح آدم موقفه بما يتعلق بالخلاف في الرأي بينه وبين رئيس هيئة أركان الجيش بكل ما يتعلق بوضع نائب رئيس هيئة الأركان، موشي كابلينسكي، في منصب مواز له في الأيام الأخيرة من الحرب. كما تطرق إلى الأسباب التي دعته إلى الإستقالة من الجيش.

كما سئل آدم عن مناصبه السابقة، وعن نقل المسؤولية من شعبة التخطيط اللوجستي إلى قيادة القوات البرية.

إلى ذلك، من المقرر أن يمثل يوم غد، الأربعاء، أمام اللجنة، نائب رئيس هيئة أركان الجيش موشي كابلينسكي، بالإضافة إلى السكرتير العسكري لرئيس الحكومة غادي شمني، ونائب وزير الأمن أفرايم سنيه.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018