رئيس المخابرات المصرية يلغي اجتماعه بأحد كبار المسؤولين في وزارة الأمن الإسرائيلية..

رئيس المخابرات المصرية يلغي اجتماعه بأحد كبار المسؤولين في وزارة الأمن الإسرائيلية..


لا تزال تتوارد الأنباء التي تشير إلى توتر في العلاقات بين مصر وإسرائيل، وكان آخرها قيام مكتب رئيس المخابرات المصرية، عمر سليمان، بإبلاغ رئيس الشعبة السياسية- الأمنية في وزارة الأمن الإسرائيلية، عاموس غلعاد، بإلغاء اللقاء الذي كان مخططاً في الأيام القريبة، وتأجيل موعده إلى أجل غير مسمى. وقد أكد هذا النباً، بحسب صحيفة "معاريف" مصادر في الأجهزة الأمنية الإسرائيلية. وقالت إن إلغاء اللقاء المذكور يأتي في أعقاب النشر عن مجرزة الجنود المصريين الأسرى.

وكان وزير البنى التحتية، بنيامين بن إليعزر، قد ألغى زيارته إلى مصر في أعقاب العاصفة التي أثارها الشريط الذي عرض في القناة الإسرائيلية الأولى، والذي أشار إلى مسؤولية بن إليعيزر عن إطلاق النار على الجنود المصريين الأسرى بعد أن تم تكبيلهم ونزع أسلحتهم بعد انتهاء الحرب عام 1967.

وجاء أنه كان من المقرر أن يلتقي سليمان في الأيام القريبة مع غلعاد في لقاء كان من المفروض أن يناقش ما يدور في الساحة الفلسطينية. وبحسب المصادر الأمنية الإسرائيلية فإن إلغاء اللقاء المذكور جاء في أعقاب العاصفة التي أثارها الشريط الإسرائيلي في مصر بشأن مجزرة الجنود المصريين.

وأضافت المصادر ذاتها أن رئيس الوفد الأمني المصري، برهان حماد، الذي يتابع قضية الجندي الإسرائيلي الأسير غلعاد شاليط قد غادر قطاع غزة إلى مصر في عطلة تستغرق أسبوعاً، وأن ذلك يعني التوقف عن إجراء الإتصالات وجهود الوساطة التي يجريها المصريون من أجل إنجاز صفقة تبادل أسرى وإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي.

إلى ذلك، ادعت وزارة الأمن الإسرائيلية أن إلغاء لقاء سليمان- غلعاد غير مرتبط بالشريط الذي عرض عن المجزرة، وإنما بجدول أعمال سليمان، وأنه سيتم تحديد موعد جديد في وقت لاحق.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018