ريبلين يستغل المنصة المركزية ل"الاستقلال" لتمجيد الاستيطان

ريبلين يستغل المنصة المركزية ل"الاستقلال" لتمجيد الاستيطان

وجه رئيس الكنيست رؤوبين ريبلين، للمرة الثانية، اليوم الاثنين، انتقادا مبطنا الى خطة فك الارتباط التي يعرضها رئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، والمنتظر ان يصوت عليها حزب الليكود، في الثاني من ايار المقبل.

فخلال قيامه بايقاد اول شعلة من المشاعل التي تم ايقادها على جبل هرتسل، مساء اليوم، ايذانا ببدء احتفالات اسرائيل بعيد استقلالها ال-56 كرس ريبلين شعلته للمستوطنين الذين نعتهم بـ"السائرين في مقدمة المعسكر وموّطني ارض الاباء ومنقذي ارضها، من حانيتا وحتى كفار داروم، من النقب وحتى كريات اربع والخليل"..

واعتبرت اشارة ريبلين بشكل حرفي الى مستوطنة كفار داروم المخطط لتفكيكها في اطار خطة فك الارتباط، بمثابة صفعة جديدة من ريبلين لشارون. وقد استغل ريبلين منصة مركزية ورسمية ليعلن من فوقها، بشكل غير مباشر، تأييده للمعارضين لخطة فك الارتباط، الامر الذي يتوقع ان يجر انتقادات شديدة لريبلين.

وسبق لريبلين ان لسع شارون وهاجم خطة فك الارتباط، خلال الكلمة التي القاها، اليوم الاثنين، في مراسيم احياء ذكرى الجنود القتلى في منطقة "غوش عتصيون" الاستيطانية بين القدس والخليل. اذ قال: "سنواصل التمسك بهذه الارض الطيبة، حتى لو ان التعب بادي في اطراف الدولة، وحتى لو ان التعب ينخر في القيادة، اولئك الذين حملوا حلم الارض طوال سنوات ولكن التعب انهك ايديهم".

وكانت المراسم الرسمية ايذانا ببدء احتفالات الاستقالا وانتهاء يوم احياء ذكرى قتلى الجيش الاسرائيلي، قد بدأت الساعة السابعة و45 دقيقة. وتم تكريس المشاعل لهذا العام للانجازات التي حققتها اسرائيل في مجال الرياضة، حيث اختيرت نخبة من الرياضيين الاسرائيليين لايقاد المشاعل.