سلطات السجون تفرض غرامات مالية باهظة على سجناء هداريم

سلطات السجون تفرض غرامات مالية باهظة على سجناء هداريم

تقوم سلطات السجون الإسرائيلية وضمن سياسة التشديد على المعتقلين والسجناء الفلسطينيين بفرض غرامات باهظة على السجناء لأتفه الأسباب وتصل هذه الغرامات الى 450 شاقل مثلا بسبب رفع الصوت أو التأخر عن دخول الغرفة ولو لدقيقة واحدة، وقد تصل هذه الغرامات متراكمة الى أكثر من ألف شاقل.

وقد بعث سجناء هداريم للنائب عبد المالك دهامشة النائب، رئيس القائمة العربية الموحدة، أكدوا فيها قيام سلطات السجون بفرض الغرامات المالية الباهضة بحقهم. وتأتي هذه الرسالة خلافا لمزاعم وزير الأمن الداخلي، تساحي هنغبي.

وكان الوزير هنغبي قد كتب في رده ان الغرامات التي تفرضها سلطات السجون على الأسرى لا تتعدى مبلغ 450 شاقلا وأن المبالغ التي تجبى منهم تعود عليهم بالفائدة وتستخدم لصالحهم, وهو الكلام الذي نفاه الأسرى في هداريم.

كما ذكر السجناء في رسالتهم ان الغرامات المفروضة على السجناء تصل في أحيان كثيرة إلى 1200 شاقل, لكنهم يقومون بتجزئة الغرامة, فيفرضون مثلا مبلغ 450 شاقلا على التأخر دقيقة واحدة عن دخول الغرفة, و 450 شاقلا أخرى بسبب رفع الصوت, و450 شاقلا لسبب أو لآخر.

وأضاف السجناء: "ان المبالغ تجبى من سجناء آخرين لم تفرض عليهم الغرامات, وان الاموال التي يدعى أنها تصرف لصالحنا يتم إنفاقها على السجناء المدنيين بينما نمنع نحن من الحصول على مستحقاتنا من الملابس والصابون ومواد التنظيف, ويقومون بفرض محطات التلفزة علينا فرضا ولا يوجد لنا حرية في اختيار مشاهدة هذه القنوات".

وبهذا الخصوص بعث النائب دهامشة برسالة إلى الوزير هنغبي يشرح له فيها أوضاع السجناء المذكورة أعلاه وطالبه بإزالة الغبن اللاحق بالسجناء وعدم فرض الغرامات الظالمة بحقهم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018