سولانا لاسرائيل: لاوروبا دور في الشرق الاوسط، شئتم أم أبيتم

سولانا لاسرائيل: لاوروبا دور في الشرق الاوسط، شئتم أم أبيتم

كرر خافيير سولانا، منسق شؤون السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي، على مسامع زعيم حزب العمل، شمعون بيرس، ظهر اليوم، ما أسمعه لرئيس الوزراء، اريئيل شارون، ووزير خارجيته، سيلفان شالوم، امس، من أن لاوروبا دورها في الشرق الاوسط وستقوم به شاءت إسرائيل أم أبت.

وكان سولانا يرد قبل اجتماعه ببيرس، على اسئلة الصحفيين حول تصريح شارون من يوم أمس، بأنه لا يرى دورا للاتحاد الاوروبي في عملية السلام بالشرق الاوسط. وقال سولانا ان "اوروبا هي قوة عظمى لها اهميتها، وتنوي القيام بدور في الشرق الاوسط، شئتم أم أبيتهم".

وفي رده على سؤال حول الرأي الاستشاري الصادر عن محكمة العدل الدولية بشأن الجدار العنصري الذي تقيمه اسرائيل على الاراضي الفلسطينية، والانتقادات التي وجهتها اسرائيل الى الاتحاد الاوروبي بسبب دعمه للقرار الذي اتخذته الجمعية العامة للامم المتحدة، هذا الاسبوع، بهذا الشأن، قال سولانا، "ان المحكمة الدولية تعتبر أحد الاجهزة الهامة في المجتمع الدولي، ومنذ قررت الاممم المتحدة تبني قرار المحكمة، يجب الالتزام بهذا القرار واحترام القانون".

وكان اريئيل شارون قد ابلغ سولانا، خلال اجتماعه به في القدس، امس ان اسرائيل لا ترى دورا للاتحاد الاوروبي في عملية السلام بالشرق الاوسط دون تغير كبير في توجهه بعد أن أيدت دول الاتحاد قرار الامم المتحدة ضد الجدار .

وهاجم شارون المحكمة الدولية معتبرا انه يمكن ان يفهم من قرارها بشأن عدم شرعية الجدار "أن الدم اليهودي لا قيمة له"!

وفي هجوم شديد اللهجة على المحكمة الدولية والجمعية العامة ، اعتبر مكتب شارون، في بيان رسمي، ان المغزى من قرارهما بشأن الجدار "هو اعطاء الضوء الاخضر لـ"الارهاب" الفلسطيني".

وكرر شارون القول ان اسرائيل ستواصل بناء الجدار مع بعض التعديلات في مساره ليصبح أقرب لحدود الضفة الغربية طبقا لما قضت به المحكمة العليا الاسرائيلية لتجنب فصل الفلسطينيين عن أرضهم.

وواجه سولانا هجوما من قبل وزير الخارجية الاسرئايلي سيلفان شالوم، ايضا، الذي قال في مؤتمر صحفي في تل أبيب بينما كان سولانا يقف بجواره "أجد من العسير علي أن أقنع الشعب الاسرائيلي بأن الاتحاد الاوروبي شريك (تفاوض) نستطيع الوثوق فيه"!

وكرر سولانا ان لاسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها ولكن الاتحاد الاوروبي أوضح منذ فترة طويلة معارضته للجدار لانه يمر عبر أراض محتلة.

وتابع سولانا "نحترم حق كل دولة في اقامة سياج على أراضيها" لكن مسارا يمر "عبر اراض محتلة" أمر لا يتفق مع القانون الدولي.