شارون: اسرائيل سترد على عملية يعبد

شارون: اسرائيل سترد على عملية يعبد

اعلن رئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، مساء اليوم، ان اسرائيل سترد على عملية اطلاق النيران التي وقعت بالقرب من بلدة يعبد، قضاء جنين، واسفرت عن مقتل عامل اجنبي يعمل في شركة اسرائيلية، ما يعني احتمال قيام الجيش الاسرائيلي بشن هجمات على بلدة يعبد او منطقة جنين، ما من شأنه انهاء الهدنة التي اعلنتها التنظيمات الفلسطينية، امس.

وقالت مصادر امنية اسرائيلية، بعد ظهر اليوم، إن عاملا اجنبيا من بلغاريا، هو خريستو رادكوف ( 47 عاما) لقي مصرعه جراء تعرض الشاحنة الاسرائيلية التي كان يقودها، الى النيران قرب يعبد. وكان القتيل يعمل في شركة اسرائيلية تتولى شق شوارع التفافية في الضفة الغربية.

وادعت المصادر الامنية الاسرائيلية ان السيارة تعرضت الى النيران عندما كانت تسافر على الطريق الالتفافي حول يعبد، في منطقة جنين. وحسب المصادر تعرضت السيارة الاسرائيلية الى النيران من داخل سيارة مسافرة، تدعي السلطات الامنية انها سيارة فلسطينية.

ووصلت الى مكاتب "عرب 48" نسخة من بيان اصدرته حركة شهداء الاقصى، اعلنت فيه مسؤوليتها عن العملية. وقالت بأن عمليتها هذه جاءت لتأكيد رفضها للهدنة التي اعلنتها ثلاث تنظيمات فلسطينية (فتح وحماس والجهاد) امس الاحد.