شارون: "خطة فك الارتباط ستنفذ، لكن ليس تحت اطلاق النار"!

شارون: "خطة فك الارتباط ستنفذ، لكن ليس تحت اطلاق النار"!

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون في اثناء لقاء عقده الليلة الفائتة مع ممثلين لليهود الامريكيين في نيويورك ان "خطة فك الارتباط ستنفذ، لكن ليس تحت اطلاق النار".

ومضى شارون قائلا ان "قضية القدس لن تطرح في اية مفاوضات مستقبلية مع الفلسطينيين". ونقلت اذاعة الجيش الاسرائيلي عن شارون زعمه: "ليس هناك ما يمكن التفاوض حوله بخصوص القدس، ولن تكون هناك مساومات في هذه القضية"

وكان شارون قد نفى، لدى هبوط طائرته في نيويورك، التقارير التي تحدثت عن مطالبة ضباط في الجيش الايرائيلي بتأجيل تنفيذ خطة الانفصال لستة أشهر، بسبب مخاوف أمنية وبطء الاستعدادات للرعاية بالمستوطنين الذين سيجرى اجلاؤهم.

وقال شارون، في كلمة ألقاها أمام حشد من الجالية اليهودية في نيويورك، الليلة الماضية، ان الانسحاب من قطاع غزة ومن أجزاء من الضفة الغربية سيبدأ في منتصف أغسطس اب، مضيفا ان التقرير الذي تحدث عن طلب الضباط "لا أساس له من الصحة. ستنفذ خطة فك الارتباط في الموعد الذي تحدد لها."

و سعى شارون الى حث الجالية اليهودية على توسيع الهجرة الى اسرائيل، معتبرا ان خطة الانفصال تأتي لضمان غالبية يهودية في دولة اسرائيل. وقال: "هذه الخطة ستحسن امننا وستضمن أغلبية يهودية في دولة اسرائيل."

وقال شارون"الفترة المقبلة ستكون احدى أصعب الفترات التي عرفتها دولة اسرائيل منذ نشأتها."

وخلال رحلته الى نيويورك كرر شارون مطالبته لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بمحاربة فصائل المقاومة "قبل استئناف عملية السلام"، على حد تعبيره.

وأضاف "قلت في الماضي وسأقول أيضا اليوم ..انني مستعد لتقديم تنازلات مؤلمة من اجل سلام حقيقي ودائم ."

ولكنه أضاف انه لن يقدم تنازلات بشأن ما يسميه "الارهاب".

واعتبر شارون الاتفاق مع الولايات المتحدة أهم من الاتفاق مع الفلسطينيين.

وقال شارون على رحلته المتجهة الى نيويورك "أبو مازن يعرف ما يتعين عليه أن يفعله. لا بد أن تكون هناك تهدئة شاملة وتامة". وتابع "سيكون من المستحيل المضي قدما في عملية السلام دون التهدئة".

ويتذرع شارون بشكل متواصل انه لن تكون هناك مفاوضات مع الفلسطينيين على الحل الدائم "قبل ان ينفذ الفلسطينيون التزاماتهم وفقا لخارطة الطريق وقبل وقف مظاهر العنف والتسلح من جانب الفصائل الفلسطينية".

وقاطع أشخاص يهتفون" اليهود لا يطردوا اليهود" ارييل شارون أكثر من مرة أثناء القاء كلمة أمام زعماء اليهود في جامعة باروخ في مانهاتن بنيويورك. وتحول ما كان يفترض ان يصبح تجمعا لحشد التأييد لشارون الى اظهار محرج للشقاق، حسب وكالة "رويترز".

وكان شارون قد وصل في وقت سابق امس الاحد الى نيويورك لحضور تجمع حاشد تحت عنوان "نقف مع اسرائيل" تنظمه الجاليات اليهودية.

وسيلقي شارون كلمة في واشنطن يوم غد الثلاثاء أمام لجنة الشؤون العامة الاسرائيلية الامريكية (ايباك)، وهي جماعة الضغط الرئيسية المؤيدة لاسرائيل في واشنطن.