شارون:سنواصل استهداف المقاتلين الفلسطينيين

شارون:سنواصل استهداف المقاتلين الفلسطينيين

تواصل الاوساط الاسرائيلية الاعراب عن ارتياحها للتصريحات التي ادلى بها وزير الخارجية الامريكية، كولن باول ابان زيارته الخاطفة التي قام بها الى اسرائيل والاراضي المحتلة والتى اعلن فيها انه لا يمكن التميز بين قيادة سياسية واخرى عسكرية في حركة "حماس" و انه يتفهم استهداف اسرائيل للمسلحين الفلسطينيين ممن وصفهم بـ " القنابل الموقوتة" وهو مصطلح شاروني يقصد به قيادات ونشطاء الفصائل الفلسطينية المقاومة. وبدوره، زعم رئيس الوزراء الاسرائيلي، اريئيل شارون اليوم مجددا ، ان الفلسطينيين يرفضون تسلم المسؤوليات الامنية في المناطق التي اقترحت اسرائيل تسليمها بالرغم مما لديهم من قوات".

وشدد شارون على ان اسرائيل ستواصل استهداف " القنابل الموقوتة " خلال فترة الاسابيع الثلاثة التي امهلت اسرائيل فيها حكومة ابو مازن لاعادة تنظيم المؤسسات الفلسطينية بما فيها الامنية..موضحا انه ابلغ وزير الخارجية الامريكي، كولن باول خلال لقائهما يوم امس، الجمعة ان " الارهاب الفلسطيني لن يتمتع باية حصانة خلال هذه الفترة ".

 انظر :


باول: واشنطن تتفهم عمليات الاغتيال التي تستهدف "القنابل الموقوتة"


اكد وزير الخارجية الاسرائيلية، سيلفان شالوم مجددا موقف تل ابيب الرافض لاشراك اطراف دولية غير الولايات المتحدة الامريكية في العملية السياسية الجارية بين الفلسطينيين والاسرائيليين .

وقال في حديث للاذاعة الاسرائيلية صباح اليوم ان " اسرائيل لن توافق ابدا على تدخل قو ى دولية في المسيرة السياسية " مشددا على ان الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي يدركان الان ضرورة محاربة حركة " حماس " والتنظيمات الفلسطينية المسلحة وهو الامر الذي ستواصل اسرائيل القيام به عبر تحركات دبلوماسية و منع تحويل المساعدات المالية للمنظمات المسلحة الفلسطينية وعلى رأسها منظمتي حماس والجهاد الى جانب مواصلة الاعمال العسكرية ".

وفي رده على سؤال يتعلق بالحكومة الفلسطينية والدور المرتقب منها في محاربة التنظيمات المسلحة قال سيلفان شالوم ان " الحكومة الفلسطينية برئاسة ابو مازن لم تتخذ بعد قرارا استراتيجيا بالقضاء علىالبنية التحتية للارهاب وفقا للالتزامات التي تعهدت بها في قمة العقبة" مشيرا الى انه اوضح لكولن باول خلال زيارته لاسرائيل يوم امس، الجمعة ان فكرة التوصل الى هدنة هي بمثابة قنبلة موقوتة ولا يمكن لاسرائيل القبول بها للمدى البعيد ن والمطلوب هو تفكيك هذه التنظيمات وتجريدها من سلاحها ..واضاف : " يتوجب على اسرائيل الاصرار على هذا النقطة من اجل استمرار العملية السياسة..لا يمكن ابقاء هذه القنبلة الموقوتة بيد التنظيمات الفلسطينية ..".

الى ذلك، واصل شالوم تحريضه على ايران زاعما ان " العالم كله يدرك حجم المخاطر الاتية من ايران وانه لا مناص من الوقوف بوجه مشروعها النووي " لافتا الى ان الجانبين الاسرائيلي والامريكي متفقان في هذا الشأن وهو ما اكده مجددا وزير الخارجية الامريكي، خلال زيارته الاخيرة لاسرائيل".

الى ذلك، تصل الى المنطقة الاسبوع القادم مستشارة الأمن القومي الأميركيية، كونداليسا رايس، بتكليف من الرئيس جورج بوش في جولة لإجراء مباحثات مع المسؤولين الفلسطينيين والإسرائيليين في محاولة اضافية لدفع "خارطة الطريق" إلى الأمام.