شارون: "مراقبة التسلح النووي بعد المرحلة الثانية من خارطة الطريق"

شارون: "مراقبة التسلح النووي بعد المرحلة الثانية من خارطة الطريق"

نقلت تقارير صحفية اسرائيلية عن رئيس حكومة اسرائيل، اريئيل شارون، قوله انه "بعد تنفيذ المرحلة الثانية من خارطة الطريق، ستكون هناك مكان للبحث في مراقبة السلاح النووي في الشرق الاوسط". وجاء تصريح شارون هذا خلال لقائه اليوم، الخميس، مع مدير الوكالة الدولية للطاقة النووية، الدكتور محمد البرادعي.

واضاف شارون انه "بطبيعة الحال ستكون هناك عملية سياسية متعددة الاطراف، بعد تنفيذ المرحلة الثانية من خارطة الطريق، ستقام في اطار هذه العملية خمس لجان ستعالج عدد من القضايا، بينها اقامة منطقة خالية من اسلحة الدمار الشامل".

ونقلت المصادر ذاتها عن البرادعي قوله: "ليست مهمتي فرض املاءات على اسرائيل حول سياستها (النووية)، اذا ما كان يتوجب ان تكون منفتحة ام ضبابية. الامر المهم هو ان تكون مفاعلاتها النووية تحت المراقبة". ودعا في وقت لاحق، في اثناء محاضرة القاها في الجامعة العبرية في القدس، كلا من اسرائيل والهند وباكستان للانضمام الى المعاهدة الدولية لحظر انتشار الاسلحة النووية.

وخلال اللقاءات التي اجراها البرادعي مع مسؤولين في الحكومة ولجنة الطاقة النووية الاسرائيلييتين قال هؤلاء المسؤولون انهم يتحسبون من تسلح ايران النووي. وقال احد هؤلاء المسؤولين انه لا يزال لدى اسرائيل املا بوقف التسلح الايراني. لكنه اردف قائلا انه غير واثق من امكانية وقف التسلح الايراني.

هذا وقام البرادعي، امس، بجولة بالطائرة في اجواء اسرائيل لكن من دون ان تحلق الطائرة فوق مفاعل ديمونا النووي.