شارون يعترف: العملية السياسية شرط أساسي للتحرر من الأزمة الاقتصادية

شارون يعترف: العملية السياسية شرط أساسي للتحرر من الأزمة الاقتصادية

اعترف رئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، اليوم (الاثنين)، ولاول مرة منذ انتخابه لرئاسة الحكومة، أنه لا يمكن لاسرائيل الخروج من ازمتها الاقتصادية دون تحقيق تقدم جوهري على المسار السياسي.

وقال شارون، خلال استقباله لمجموعة من الطلبة اليهود، من اسرائيل والخارج، الذين اختيروا للمشاركة في احجية التوراة التي ستقام بعد غد الاربعاء، إنه اذا عادت اسرائيل الى العملية السلمية، بعد تحقق الهدوء، فسيؤثر ذلك على الوضع الاقتصادي وسيحضر السياح، ويعود المستثمرون الاجانب.

وهذه هي المرة الاولى التي يعترف فيها شارون بحتمية العودة الى المسار السياسي كي تتمكن اسرائيل من التحرر من ازماتها الاقتصادية. وحسب مزاعمه، سيعمل كي لا تضيع الفرصة وسيبذل كل ما يستطيعه من أجل استغلال الفرصة.

وبرأي شارون فان نتائج العدوان الاميركي على العراق ولدت فرص جديدة لتكرار محاولة التوصل الى اتفاقيات سياسية في الشرق الأوسط، خاصة بين اسرائيل وجاراتها.