شارون يهاجم اوروبا ويتهمها بانتهاج مواقف غير متوازنة ازاء الصراع في الشرق الأوسط

شارون يهاجم اوروبا ويتهمها بانتهاج مواقف غير متوازنة ازاء الصراع في الشرق الأوسط

هاجم رئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، بعد ظهر اليوم، المجموعة الاوروبية، زاعما "انها تنتهج، بشكل تقليدي سياسة غير متوازنة ازاء الصراع الاسرائيلي - الفلسطيني".

وكان شارون يتحدث خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره السلوفاكي ميكولاس ديزوريندة الذي يقوم بزيارة الى اسرائيل. وبرأي شارون "كان يمكن للاوروبيين المشاركة في حل الصراع الاسرائيلي - الفلسطيني، لو أظهروا مقياسا أكبر من التعاون والتفهم"!

وتطرق شارون في كلمته الى صفقة تبادل الاسرى مع حزب الله واحتمال انفجارها اثر الموقف الاسرائيلي الرافض لاطلاق سراح عميد الاسرى العرب، سمير قنطار. والمح شارون الى ان اسرائيل ستواصل رفض اطلاق سراح قنطار قائلا ان "الحكومة اتخذت قرارا صائبا وستسير الأمور حسب هذا القرار" !

وقال شارون إنه يوفد رئيس جهاز الشاباك، افي ديختر، الى اوروبا حاملا مهمة اخرى، اضافة الى مهمته الاساسية. واشار الى انه طلب من ديختر بذل كل جهد من اجل الحصول على معلومات تتعلق باختفاء الطيار الاسرائيلي رون اراد.

ويغادر ديختر الى اوروبا لتنسيق ما وصفه شارون بـ"محاربة الارهاب".

وفي رده على سؤال حول تأخر اسرائيل في تقديم التسهيلات التي زعمت المصادقة عليها للفلسطينيين، زعم شارون "ان الارهاب يتصاعد عندما يتم فتح الحواجز"! وادعى ان اسرائيل تبني جدار الفصل العنصري لمنع الفدائيين "من تنفيذ "جرائمهم" في قلب الدولة، ولمنع التسلل غير القانوني الى اسرائيل، والذي يستغل لمساعدة "الارهاب" الفلسطيني" على حد زعمه. وادعى ان اسرائيل ما كانت ستبني الجدار لو حارب الفلسطينيون "الارهاب".