شارون يهدد بتعيين لجنة لادارة كل سلطة محلية لا تقدم خطة اشفاء

شارون يهدد بتعيين لجنة لادارة كل سلطة محلية لا تقدم خطة اشفاء

هدد رئيس الحكومة، اريئيل شارون، اليوم، بتعيين لجان رسمية لادارة كل السلطات المحلية التي لا تقوم باعداد وتطبيق خطط اشفاء، وهي الخطط التي تطالب السلطات المحلية بتطبيقها كشرط للحصول على الميزانيات.

وتنص سياسة الاشفاء على فصل عدد من الموظفين، يتم تحديده بناء على وضع كل سلطة محلية. وقد حال عدم اقدام عدد كبير من السلطات المحلية على تنفيذ هذه الخطة، دون حصولها على ميزانيات، وبالتالي ادينت حساباتها وفرضت عليها حجوزات مالية ما منعها من دفع رواتب مستخدميها، الامر الذي ادى بالاف العائلات الى حافة الجوع والفقر. فهناك سلطات محلية لم يتسلم مستخدموها رواتبهم منذ اكثر من عام ونصف، كما هو الحال في مجلس محلي عرابة البطوف، مثلا.

وكانت الحكومة قد قررت تحويل رواتب مستخدمي السلطات المحلية الى حسابات خاصة طلبت من السلطات المحلية فتحها، لكن الكثير من السلطات المحلية لم تفعل ذلك، وابقت مستخدميها بدون رواتب.

وكان شارون يتحدث خلال جلسة الحكومة، معقبا على قول وزير الداخلية، ابراهام بوراز، بأن اوضاع السلطات المحلية بالغة الصعوبة لعدم توفر سيولة مالية لدفع هبات الموازنة، وعدم قيام بعض السلطات المحلية بفتح حسابات خاصة لتحويل رواتب المستخدمين اليها.