شكوى ضد مفاعل ديمونا النووي: تجربة على البشر دون اتخاذ الإجراءات المطلوبة

شكوى ضد مفاعل ديمونا النووي:  تجربة على البشر دون اتخاذ الإجراءات المطلوبة

قدم موظف سابق في المفاعل النووي في ديمونا بتقديم شكوى ضد إدارة المفاعل يتهمهم فيها بإجراء تجارب على الموظفين دون أتخذا الإجراءات الضرورية اللازمة ودون شرح مخاطر التجربة والحصول على توقيع خطي بموافقة المشارك، وذلك خلافا لأنظمة ميثاق هلسينكي.

ويتضح من الشكوى، بحسب تقرير لصحيفة هآرتس، أن إدارة المختبر الكيماوي في المفاعل النووي أجروا قبل نحو 10 سنوات تجربة على متطوعين من موظفي المفاعل النووي وطلب منهم احتساء كاس من العصير يحتوى على كمية قليلة من مادة اليورانيوم.

وأشارت الصحيفة إلى أن التجربة تمت خلافا للانظمة التي تلزم بابلاغ المشاركين فيها بالمخاطر والمضاعفات والأعراض الجانبية المحتملة على المتطوعين، ودون اتباع الإجراءات اللازمة في مثل هذه الحالات.

واجريت التجربة في عام 1998 لكن تفاصيلها كشفت الان بعد قيام مستخدم بتقديم دعوى الى محكمة العمل في بئر السبع ضد ادارة المفاعل.
وجاء في الدعوى انه طلب من المدّعي ومجموعة من المستخدمين الآخرين المشاركة في التجربة دون اي مراقبة طبية ودون ان يتلقوا ايضاحات حول المخاطر الصحية الناجمة عن تجربة كهذه. فخوفا على رزقه ومستقبله استجاب المدّعي للمشاركة في التجربة.

وقال مقدم الدعوى يوليس ميلك انه على إثر احتجاجاته المتكررة احيل الى التقاعد رغما عنه بعد تعرضه للتهديدات من الادارة بانه سيقال من عمله اذا لم يستجب للتقاعد طواعية.

ودافع مسؤولو المفاعل عن التجربة وقللوا من شان ادعاءات المدعي، وقال مسؤولو المفاعل النووي إن كمية اليورانيوم التي طلب من المتطوعين تناولها هي كمية قليلة ليس لها أي مضاعفات، وهي تعادل ما يدخل إلى جسم أي مواطن من بئر السبع من اليورانيوم خلال شهر.