عائلة الطيار رون اراد وجمعية "سلاح الجو" تخوضان حملة لمنع اطلاق سراح الحاج مصطفى ديراني

عائلة الطيار رون اراد  وجمعية "سلاح الجو" تخوضان حملة لمنع اطلاق سراح الحاج مصطفى ديراني

في وقت يبدو فيه انه تم تجميد التحركات المتعلقة بصفقة تبادل الاسرى بين اسرائيل ومنظمة حزب الله اللبنانية، عقدت عائلة الطيار الاسرائيلي المفقود، رون اراد، وجمعية "سلاح الجو"، اليوم، مؤتمرا صحفيا، اطلقت خلاله حملة تستهدف منع اطلاق سراح الاسير اللبناني الحاج مصطفى ديراني، احد شخصين يشترط حزب الله تنفيذ الصفقة باطلاق سراحهما (الثاني هو الشيخ عبد الكريم عبيد).

وتحدث في المؤتمر الى جانب شقيق اراد، القائد الاسبق لسلاح الجو الاسرائيلي، ابياهو بن نون، الذي قال ان اسرائيل نسيت رون اراد، مضيفا ان عائلة اراد وجمعية سلاح الجو لا تعارضان اتمام الصفقة مع حزب الله، لكنهما تعارضان شمل ديراني فيها، لانه المسؤول عن اختفاء اراد، حسب زعمه.

وتتهم عائلة اراد الحاج ديراني بالمسؤولية عن اختفاء ابنها بعد اسره في لبنان، في السادس عشر من اوكتوبر، قبل 17 عاما. وتخطط العائلة لادارة الحملة ضد عبيد عبر شبكة الانترنت، حيث تم افتتاح موقع يتم فيه التوقيع على عريضة ضد اطلاق سراح ديراني. كما سيتم توزيع ملصقات وبالونات تحمل اسم رون اراد. تخطط العائلة لاقامة مهرجان في اليوم الذي سقط فيه اراد في الاسر.

وتتهم عائلة اراد حكومة اسرائيل بتناسي رون في الاسر، "رغم انها هي التي ارسلته الى المهمة التي لم يرجع منها"، حسب قول شقيقه