عدنة اربيلي والياكيم روبنشطاين يتفقان على انهاء الخلاف العلني بينهما حول "قضية موشيه مزراحي"

عدنة اربيلي والياكيم روبنشطاين يتفقان على انهاء الخلاف العلني بينهما حول "قضية موشيه مزراحي"

التقى وزير القضاء الإسرائيلي، يوسف لبيد، اليوم(الأحد) مع كل من المستشار القانوني للحكومة، الياكيم روبنشطاين، والمدعية العامة للدولة عدنة أربيلي في محاولة لتسوية الخلاف بينهما حول قضية "موشيه مزراحي" مسؤول قسم التحقيقات في الشرطة.

وطلب الوزير من الطرفين وضد حد لخلاف العلني بينهما. وفي نهاية الجلسة أصدر الطرفان بيانا اعلانا فيه استجابتهما لطلب الوزير وانهاء الخلاف بينهما لما يلحقه من ضرر لجهاز القضائي كما جاء في البيان.

هذا وكانت المدعية العامة للدولة عدنة أربيلي قد اضطرت الى الغاء مشاركتها في جلسة لجنة الدستور والقانون البرلمانية المقررة لهذا اليوم، حيث كان من المفترض ان تعرض موقفها من "قضية موشيه مزراحي" لترضخ بذلك للضغوطات التي مارسها المستشار القانوني ومن بعده وزير القضاء.

وكان رئيس لجنة الدستور والقانون البرلمانية، عضو الكنيست ميخايل ايتان، قد رفض الغاء المشاركة مؤكدا على حق اللجنة باستدعاء موظفي الدولة والزامهم بالمثول أمامها.


يذكر ان المستشار القانوني للحكومة كان قد اقترح على موشيه مزراحي الاستقالة من منصبه والخروج في اجازة دراسية مقابل الغاء الملف ضده. لكن مزراحي رفض الاقتراح. ويضم الملف ضد مزراحي قيامه بالتنصت على عضو الكنيست افيغدور ليبرمان وتدوين مكالماته الهاتفية وكذلك التنصت على هواتف شخصيات اخرى بشكل غير قانوني.

ويصر موشيه مزراحي على علم المستشار القانوني بحيثيات القضية ومصادقته عليه. ويتهم مزراحي المستشار بانه يقف وراء قضيتين الأقل قاما خلالهما قسم التحقيق مع الشرطة باقتحام وحدة التحقيقات الدولية للشرطة الإسرائيلية واقتحام خزانة الوحدة الأمر الذي أدى الى الكشف عن مصادر استخبارية للشرطة وذلك في الوقت الذي كانت تقوم فيه الشرطة بالتحقيق السري في قضية عضو الكنيست افيغدور ليبرمان.