عشرات الاف المتظاهرين في القدس احتجاجا على الخطة الاقتصادية

عشرات الاف المتظاهرين في القدس احتجاجا على الخطة الاقتصادية

الى ذلك تواصل الكنيست الإسرائيلية لليوم الثاني على التوالي، بنود الخطة الاقتصادية التي تسعى الحكومة الى طرحها للتصويت في القراءتين الثانية والثالثة اليوم، او غدا الاربعاء. . لكن المعارضة قدمت آلاف الاعتراضات على الخطة، الامر الذي قد يؤدي الى تأجيل التصويت حتى نهاية الاسبوع الحالي، أو مطلع الاسبوع القادم.

وكانت الكنيست قد صوتت أمس على أربعة اقتراحات لحجب الثقة عن الحكومة على خلفية الخطة الاقتصادية وتم اسقاطها جميعا.

وقد بدأ النقاش أمس من قبل أعضاء المعارضة البرلمانية في ظل غياب عدد كبير من الاعضاء.

وكان وزراء شينوي قد هددوا في وقت سابق بالتصويت ضد الخطة الاقتصادية الا انهم تراجعوا عن موقفهم وقرروا التصويت الى جانب الخطة الاقتصادية بعد ان وعدهم وزير المالية بنيامين نتنياهو بتخفيض قسط التعليم الجامعي بمعدل 3% للعام الدراسي القادم. كما وعد وزير المالية باضافة 200 شاقل منحة لولادة الطفل الأول.

وفي غضون ذلك تهدد شركة الكهرباء بقطع التيار الكهربائي كخطوة احتجاجية على قرار لجنة المالية للكنيست بخصخصة شركة الكهرباء، وقد بدأت شركة الكهرباء منذ أمس بخطوات احتجاجية. وسوف تمتنع شركة الكهرباء عن اصلاح أي خلل في محطات توليد الطاقة.

وستجتمع لجنة عمال شركة الكهرباء اليوم، لمناقشة الخطوات الاحتجاجية التي ستتخذها الشركة. وتهدد الحكومة باصدار أوامر منع في حالة قيام عمال الشركة بقطع التيار الكهربائي.

تشهد مدينة القدس، اليوم، الثلاثاء، سلسلة من النشاطات الكفاحية ضد الخطة الاقتصادية التي تواصل الكنيست مناقشة بنودها تمهيدا للتصويت عليها، المتوقع ليوم غد الاربعاء.

وكان عشرات الاف المتظاهرين قد شاركوا، صباح اليوم، في التظاهرة التي نظمتها نقابة العمال العامة (الهستدروت)، أمام الكنيست، ومن ثم امام مبنى وزارة المالية. ومع انتهاء تظاهرة الهستدروت، بدأت في ساحة "السبت" تظاهرة لطلبة المدارس الدينية، ايضا، للاحتجاج على الخطة الاقتصادية.

الى ذلك يواصل المقعدون الاضراب المفتوح عن الطعام، الذي اعلنوه، امس، امام وزارة المالية، احتجاجا على الضربات التي ستنزلها بهم الخطة الاقتصادية. ويحتج المتقاعدون على تجميد مخصصات التقاعد لمدة اربع سنوات، بنسبة 12.5%، وتجميد مخصصات الخدمات الخاصة التي يحصلون عليها.