عمير بيرتس يرفض التوقيع على "وثيقة تفاهمات" مع نتنياهو في مكتب رئيس الحكومة الاسرائيلية

عمير بيرتس يرفض التوقيع على "وثيقة تفاهمات" مع نتنياهو في مكتب رئيس الحكومة الاسرائيلية

وكان رئيس حزب العمل، شمعون بيرس، قد توسط الليلة الماضية بين وزير المالية، بنيامين نتنياهو، ورئيس نقابة العمال العامة، عمير بيرتس، وتمكن من عقد اجتماع بينهما حضره ايضا كل من وزير المواصلات، افيغدور ليبرمان، ورئيس لجنة التنسيق للتنظيمات الاقتصادية، عوديد طيرا، ومدير عام مكتب رئيس الحكومة، ابيغدور يتسحاقي وشمعون بيرس.

يشار هنا الى ان محكمة العمل الاسرائيلية أصدرت الليلة الماضية امرا يلزم عمال الموانئ على العودة الى عملهم، ابتداء من اليوم، على ان تواصل الاطراف المفاوضات لمدة اربعة اسابيع يتم في نهايتها اطلاع رئيس المحكمة على ما تم التوصل اليه. كما الزمت المحكمة وزارة المالية بتجميد كل الاجراءات التي تقوم بها لسن قانون خصخصة الموانئ الاسرائيلية، الذي صادقت عليه الكنيست، في القراءة الأولى، امس الخميس.تم بعد ظهر اليوم، الجمعة التوقيع على " وثيقة تفاهمات" بين وزارة المالية ونقابة العمال العامة في اسرائيل " الهستدروت " يتم اعتمادها كأساس للمفاوضات بين الطرفين.
ورفض رئيس " الهستدروت "، عمير بيرتس توقيع "وثيقة التفاهمات " انفة الذكر في مكتب رئيس الحكومة الاسرائيلية، أريئيل شارون الذي كان قد وجه دعوة لتوقيع الاتفاق في مكتبه في تل ابيب

واوضح بيرتس انه يرفض توقيع الاتفاق في مكتب شارون كون الاخير " لم يساهم قط في تسوية الازمة بين المالية والهستدروت.." وقد تم توقيع الاتفاق في مكتب رئيس حزب العمل المعارض، النائب شمعون بيرس في تل ابيب بحضور وزير المالية ، بنيامين نتنياهو و وزير المواصلات افيغدور ليبرمان ورئيس الهستدوت، عمير بيرتس ورئيس اتحاد الصناعيين الاسرائيليين، عوديد طيرا..

الى ذلك، قرر المستخدمون الحكومييون، ظهر امس، وقف اجراءات العمل التباطؤية، والعودة الى العمل. لكنهم، من ناحية عملية، لن يرجعوا الى عملهم بسبب خروجهم، اليوم، الى عطلة عيد العرش لمدة اسبوع. وقد اتخذ المستخدمون قرارهم هذا كي لا يخسروا مستحقاتهم المالية عن ايام عطلة العيد. ومن المتوقع ان يعودوا الى اجراءاتهم بعد انتهاء العيد، الا اذا تم احراز تقدم في المفاوضات بشأنهم، ايضا.