غدا الأحد اجتماع أعضاء الكنيست المعارضين لشمعون بيرس

غدا الأحد اجتماع أعضاء الكنيست المعارضين لشمعون بيرس

يزداد الصراع داخل حزب العمل على رئاسة الحزب وقيادته، وخاصة باعقاب قرار مؤتمر الليكود، الاربعاء، عدم ضم العمل الى حكومة اريئيل شارون.

وفي اطار هذا الصراع دعا عضو الكنيست من حزب العمل، متان فيلنائي، مجموعة المعارضين على عقد اجتماع لهم غدا (الأحد). وتطالب هذه المجموعة بضرورة حل طاقم المفاوضات مع الليكود والعمل على تقديم موعد الانتخابات البرلمانية، لكن شمعون بيرس، الذي ما يزال يتطلع على الانضمام على حكومة شارون وتبؤ منصب وزير خارجية شارون، يرفض حل طواقم المفاوضات رغم قرار مؤتمر الليكود.

وكان عضو الكنيست اوفير بينس، سكرتير عام الحزب، قد هاجم شمعون بيرس ساخرا، حيث قال انه لا يمكن التهديد بتقديم موعد الانتخابات دون حل طاقم المفاوضات، واضاف انه يجب ان يرافق الفعل القول. ويأتي هذه الهجوم بعد تصريحات بيرس انه يجب تقديم موعد الانتخابات وانه يعتبر نفسه مرشح حزب العمل لرئاسة الحكومة.

كما رد أعضاء الكنيست فيلنائي وابراهام شطوحاط على تصريحات بيرس بالقول ان ترشيح شمعون بيرس لرئاسة الحكومة ليس واضحا ضمنيا، وانه يجب عليه التنافس على هذا المنصب عبر انتخابات تمهيدية للحزب.

ويذكر ان شمعون بيرس الذي رفض حل طاقم المفاوضات قال انه اذا تلقى دعوة من شارون لاستئناف المفاوضات فان حزب العمل سوف يدرس الموضوع.

وتضم مجموعة المعارضة في حزب العمل كل من أعضاء الكنيست: بنيامين بن اليعزر، متان فيلنائي، ابراهام شوحط، اوفير بينيس، ايتان كابل، يولي تمير وايهود ياتوم.

وتطلق هذه المجوعة على نفسها اسم "العمل الحقيقي". وسوف تعقد اجتماعها غدا في فندق رمات افيف في تل أبيب.